الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 11:56 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 4 أبريل، 2021

عواجل برس/بغداد

 

قدرت وكالة الابحاث وعلوم الفضاء الاميركية، الاحد، أن جائحة COVID-19 ستكلف “ناسا” خسائر تصل إلى 3 مليارات دولار بجانب التأخيرات.
وجاء ذلك في تقرير صادر عن مكتب المفتش العام التابع لناسا، ونشره موقع “Space” الاميركي، حيث أشار التقرير إلى ان “موظفو الوكالة جمعوا تأثير الوباء على عشرات المشاريع، بدءًا من تطوير الطائرات إلى بعثات المحطة الفضائية إلى المركبات الفضائية الجديدة لعلوم الكواكب”.
ولفت التقرير إلى أن “تلسكوب جيمس ويب الفضائي، وتلسكوب نانسي جريس الفضائي الروماني، وصاروخ نظام الإطلاق الفضائي، تضرروا بشدة بشكل خاص، وكذلك كبسولة طاقم أوريون، والنظام الإيكولوجي للمحيط (PACE)  واجهوا صعوبات خاصة، بسبب تداعيات كورونا”.
واوضح التقرير، ان “الخط الأعلى لتكلفة هذه التأخيرات والتحديات عبر وكالة ناسا يُقدر بحوالي 3 مليارات دولار، ومع ذلك لن تتمكن ناسا من تحديد التأثير الكامل للوباء على برامجها ومشاريعها إلا بعد انحسار  الفيروس”، مبينا أنه بالإضافة إلى تأثير التكلفة، تم “تأخير مواعيد إطلاق العديد من بعثات ناسا بين شهر و10 أشهر”.
هذا يتضمن التقرير تحليلات فردية لـ 18 مشروعًا مختلفًا للوكالة، والبحث في الآثار المحددة لـ COVID-19 وتسليط الضوء على قضايا الميزانية والجدول الزمني الناجمة عن الوباء وتدابير الصحة العامة التي تم تنفيذها لإبطاء انتشاره، ومن بين هؤلاء، تم تصنيف 12 على أنها تأثرت “بشكل كبير”.
وجاءت بعض هذه التحديات للمشاريع التي عانت طويلاً مع الجداول الزمنية، وأجبر الوباء وكالة ناسا على تأخير إطلاق تلسكوبها الفضائي جيمس ويب مرة أخرى، مما دفع موعد الإطلاق المستهدف من آذار 2021 إلى 31 تشرين الاول المقبل، لكن ويب ليس الوحيد الذي يواجه التأخيرات.
كما سيتأخر إطلاق التلسكوب الفضائي الرئيسي القادم للوكالة، تلسكوب نانسي جريس الروماني الفضائي، لمدة ستة أشهر تقريبًا، من كانون الاول 2025 إلى حزيران 2026، بسبب تأخر تسليم المقاول، وتأخر تسليم المعدات الحكومية.
وأكد التقرير أن “الوكالة ستواجه المزيد من التأخيرات والتكاليف في الإطلاق، نظرًا لاستمرار حالة عدم اليقين بشأن جائحة COVID-19″ـ مشيرا إلى أن “ناسا ستستمر في تجربة التأثيرات على برامجها ومشاريعها الرئيسية”