الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 11:48 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 22 أبريل، 2021

عواجل برس/بغداد

 

كشفت مذكرة داخلية مسربة، أن فيس بوك يتوقع المزيد من الحوادث مثل الخرق الأمني الذي كشف عن بيانات حوالي 533 مليون مستخدم.
واكدت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها اليوم الخميس، أن “البريد الإلكتروني كان مخصصًا لموظفي العلاقات العامة في فيس بوك في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، ولكن تم إرساله بطريق الخطأ إلى الصحفيين في المنشور البلجيكي Data News في 8 نيسان من العام الماضي”.
واضافت الصحيفة ان “التسريب، الذي تضمن بيانات عن مستخدمين من 106 دولة، حدث في عام 2019، ولكن تم نشر مجموعة المعلومات الشخصية مجانًا هذا العام فقط، وقبل نشرها على منتدى القراصنة، تم بيع قاعدة البيانات وإعادة بيعها بشكل خاص من جانب مجرمي الإنترنت المختلفين الذين استفادوا على الأرجح من المعلومات”.
وقال متحدث باسم شركة فيس بوك رداً على تسريب المذكرة، “نحن ملتزمون بمواصلة تثقيف المستخدمين حول حوادث البيانات، نحن نتفهم مخاوف الناس، وهذا هو السبب بأننا نواصل تعزيز أنظمتنا لجعل التسريب من فيس بوك أكثر صعوبة وملاحقة الأشخاص الذين يقفون وراء هذا الأمر”.
وأضاف المتحدث، انه “لهذا السبب نخصص موارد كبيرة لمكافحتها وسنواصل بناء قدراتنا للمساعدة في البقاء في صدارة هذا التحدي”.
ولفتت الصحيفة البريطانية الى ان “المذكرة الداخلية التي نشرتها داتا نيوز، تكشف عن استراتيجية العلاقات العامة التي يقصدها فيسبوك للتعامل مع انتهاكات مماثلة في المستقبل”.
وجاء في الرسالة الإلكترونية، بحسب الصحيفة، انه “على المدى الطويل، نتوقع المزيد من حوادث التسريب، ومن المهم عرض ذلك على أنه مشكلة قطاعية وتطبيع حدوث ذلك بانتظام”.
ويقترح الفريق منشورًا للمتابعة في الأسابيع المقبلة يتحدث بشكل أوسع عن العمل في مكافحة التسريب ويوفر مزيدًا من الشفافية حول العمل الذي يتم القيام به، ويقول “قد يعكس هذا الكثير من نشاط التسريب، ونأمل أن يساعد هذا في تطبيع حقيقة أن هذا مستمر وتجنب الانتقادات بأننا لا نتحلى بالشفافية بشأن حوادث محددة.”
وقالت داتا نيوز إنه” تم إرسال المذكرة عن طريق الخطأ بعد التواصل مع فيس بوك للحصول على مزيد من المعلومات بشأن خرق البيانات”