الثلاثاء: 27 يوليو، 2021 - 17 ذو الحجة 1442 - 01:14 مساءً
اقلام
الأربعاء: 10 مايو، 2017

صالح الحمداني

 

ينقل الكاتب سعد محمد رحيم في كتابه “صراع الدولة والجماعات في العراق” مقولة مهمة لمؤسس صحيفة نيويورك تايمز آرثر سالزبورجر، يقول فيها: ” أعطِ أي إنسان معلومات صحيحة ثم إتركه وشأنه، تجعله معرضاً للخطر في رأيه ربما لبعض الوقت، ولكن فرصة الصواب تظل في يده إلى الأبد. إحجب المعلومات الصحيحة عن أي إنسان وقدمها إليه مشوههة أو ناقصة أو محشوة بالدعاية والزيف. تدمر كل جهاز تفكيره وتنزل به إلى ما دون الإنسان”.

*****

أغلب الناس تحصل على المعلومات من: الكتب، والمجلات، والمنشورات الأكاديمية، وقواعد البيانات، والصحف اليومية، ومن المواقع الالكترونية، ومن خلال القراءة طبعا، لكن – مع الأسف – أن من الأخطاء الشائعة: عدم الإستفادة من القراءة في تغيير العقلية الفكرية، وبالتالي لا تتحقق الفائدة المرجوة من القراءة.

*****

كل المعلومات الموجودة لدى الحكومة ومؤسساتها هي عامة في جوهرها، وبالتالي لا يمكن حجبها عن المواطن. الذي من حقوقه الأساسية الحصول على المعلومات، إلا إذا كانت هناك أسباب (مشروعة)، مثل إحترام الحياة الخاصة، أو (الضرورات الأمنية).

*****

حق الحصول على المعلومات يجعل من البرلمان والإعلام ومؤسسات المجتمع المدني قادرين على مراقبة الحكومة، وبالتالي تصويب عملها، وتنبيهها للأخطاء والتجاوزات، وبالتالي الحد من حالات الفساد الاداري والمالي وإستغلال السلطة، ووقف هدر المال العام.

في أمان الله