الثلاثاء: 15 يونيو، 2021 - 05 ذو القعدة 1442 - 12:15 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 1 مايو، 2021

عواجل برس/ بغداد

أكد مركز الوقاية من الإشعاع التابع لوزارة الصحة، السبت، تضافر الجهود لإخلاء 8 مواقع جديدة في البصرة من التلوث الإشعاعي بعد إخلاء  13 موقعاً في وقت سابق، فيما كشف عن قرب إعلان معمل الحديد والصلب في المحافظة، خالياً من التلوث.
وقال مدير عام المركز، صباح الحسيني، إنه “بعد الدخول الأميركي ظهرت كثير من المواقع التي أصبحت ملوثة بعنصر اليورانيوم، والذي يصل عمره الافتراضي إلى مئات السنوات”.
وأضاف الحسيني، أن “محافظة البصرة، تعاني من هذا الملف أكثر من بقية المحافظات”، مؤكداً أن “المواقع الملوثة في المحافظة، بلغت في السابق 21 موقعاً، 13 منها تم التعامل معها بطريقة احترافية وعلمية وتخلصت من التلوث”.
وأوضح، بأن “العمل جارٍ وتتضافر الجهود كفريق واحد مع وزارة العلوم والتكنولوجيا لحسم ملف المواقع الـ 8 المتبقية، كونها الجهة التنفيذية المسؤولة عن تنفيذ الإزالة، ومع هيأة المستشارين في رئاسة الوزراء التي يترأس اللجنة المختصة فيها بهذا الملف الاستشاري حامد الباهلي، وعضوية الوكيل الفني لوزارة الصحة جاسم الفلاحي”.
وأكد، أنه “حصل اتفاق على ارسال فريق مشترك من الجهاز التنفيذي والرقابي الى كل المواقع، وتم توقيع أوامر الاطلاق، وخلال الأيام المقبلة سنكمل المواقع الـ8 المتبقية في البصرة بينها موقع معمل الحديد والصلب”.
ولفت إلى، أن “المواقع الثمانية، تنتظر إيجاد حل للبراميل التي نتجت عن عمليات ازالة التلوث، حيث يجب القيام بخزن هذه البراميل بشكل امن بعيداً عن الناس، وتطبيق الشروط عليها لضمان عدم حصول أي تلاعب، والإعلان عنها خالية”.
وأكد، أنه “بعد توفر الدعم اللوجستي لعمل اللجنة من قبل محافظة البصرة والقوات الامنية، ونقل البراميل البالغ عددها 240 برميلاً، ونقلها الى مكان آمن، سنعلن البصرة بأكملها خالية من التلوث الشهر المقبل”.
وبشأن معمل الحديد والصلب في البصرة، أوضح الحسيني، أن “المعمل ملوث بعنصر أخر غير اليورانيوم، وهو عنصر السيزيوم، وتم التعامل مع التلوث الموجود في المصهر داخل المعمل، وكذلك الاتربة القريبة عليه”، مضيفاً: “لكن عملية الإزالة أنتجت براميل ملوثة يجب نقلها”.
وتابع، أنه “تم الاتفاق مع وزارة الصناعة على تهيئة مكان آمن، لرفع البراميل في المواقع ومعمل الحديد والصلب ووضعها تحت الحراسة والكاميرات، ليتم الإعلان عن المعمل المتوقف منذ 10 سنوات، خالياً من التلوث وجاهزاً للعمل، وينطلق للعمل خلال شهر أو شهرين”.
وأكد، أن “اللجنة أخذت على عاتقها مسك الملف الاشعاعي في العراق، بعد أن تقدمت في العمل، وطُرح على الأمانة العامة لمجلس الوزراء إزالة التلوث من كل العراق، لأن هناك تلوثاً في الانبار، ومعمل الجزيرة في الموصل، والطارمية، والنهروان، وميسان، والناصرية”.
وكشف، عن “تسلم خطط لمواقع أخرى في باقي البلاد، لا سيما في موقع عداية في الجزيرة، الذي نتج عن عصابات داعش الارهابي، حيث كان الموقع مكاناً لجمع مواد ملوثة، ولكن دخول داعش وتلاعبه في هذا الموقع جعله خطيرا”، مشدداً على “ضرورة التعامل بحذر لمنع انتشار الاشعاع، مع القيام بقياس كل المنطقة اشعاعيا”.
وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، الخميس الماضي، 13 موقعاً في البصرة خالياً من التلوث الإشعاعي، بعد إجراء عمليات المسح عليها