الأثنين: 21 يونيو، 2021 - 11 ذو القعدة 1442 - 05:34 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 2 مارس، 2017

عواجل برس _ خاص

 
تواجه 7 احزاب كردية معارضة لايران تتخذ من كردستان مقرا لها تهديدا باخراجها قسرا من الاراضي العراقية.

 
وقال عضو المكتب التنفيذي للجماعة الكردستانية الايرانية انور محمدي ان اتباع ايران في العراق يمارسون ضغطا على الكتل السياسية في مجلس النواب العراقي لاستصدار قرار برلماني يلزم حكومة كردستان باخراج الاحزاب الكردية المعارضة لايران من الاراضي العراقية.

 
وبين محمدي ان جميع الاطراف والقوى السياسية السياسية العراقية قريبة من ايران وتخضع للتاثيرات الايرانية سواء بالترغيب او الترهيب مشددا على ان القوى الكردية المعارضة لايران سيكون لها موقف آخر في حال اصدر البرلمان العراقي قرارا بابعادها من كردستان من غير ان يوضح طبيعة ذلك الموقف ونوع ردة الفعل التي ستتخذها تلك القوى من ايران او من القوى اسياسية العراقية الموالية لطهران.

 
وحسب مصادر كردية فان الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة جلال الطالباني ستكون استجابته اسرع في ابعاد الاحزاب الكردية الايرانية المعارضة من مدينة السليمانية بسبب طبيعة العلاقة التي تربط الحزب مع ايران والاحزاب الشيعية العراقية
وشكلت سبعة احزاب كردية ايرانية جبهة معارضة ضد النظام في ايرا ن واتخذت من كردستان العراق مقارا لها ، وضمت كلا من الحزب الديقراطي الكردستاني برئاسة مصطفى هجري ،والحزب الديمقراطي الكردستاني في كرستان ايران بزعامة خالد عزيزي ،وحزب الكوملة الكردستاني بزعامة عبدالله مهتدي ،وحزب الحرية الكردساني الايراني بزعامة علي قاضي محمد، وحزب الحيا الحرة الكردستاني ( بيجاك ) ،وحزب كومنست الايراني بزعامة ابراهيم زادة ،ومنظمة النضال الكردستاني في ايران بزعامة بابا شيخ حسيني.

 
وتتوزع مقرات هذه الاحزاب في مدن السليمانية وكوبيسنجق واربيل وسوران فيما توجد مخيمات كبيرة للاجئين الاكراد الفارين من ايران في اطراف مدينة السليمانية.

 
وتقول مصادر كردية في اربيل ان اكثر من 300 من عناصر الاحزاب الكردية الايرانية المعارضة قد تم اغتيالهم من قبل المخابرات الايرانية خلال العقدين الماضيين كان ابرزهم سعيد يزدان بنا مؤسس حزب الحرية الكردستاني الذي تم اغتياله عام 1991 بعد انفصال الاقليم الكردي عن الحكومة المركزية في بغداد عقب حرب الخليج الثانية.