الأربعاء: 1 أبريل، 2020 - 07 شعبان 1441 - 04:56 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 18 فبراير، 2020

عواجل برس/ متابعة

دخلت 6 دول مختلفة في سباق مع الزمن، لإيجاد علاج لفيروس “كورونا” الذي يهدد العالم، وأسفر عن متقل نحو 1800 شخص وإصابة أكثر مكن 72 ألفاً اخرين، فيما توصلت بعض شركات العقاقير إلى تراكيب دوائية أثبتت فاعلية محدودة على الفيروس خلال تجارب علمية، تضمنت استخدام تراكيب دوائية معالجة للإيدز.

 

في الصين، استخدم أطباء في شنغهاي بلازما مستخلصة من دماء بعض الأشخاص الذين تعافوا من كورونا لعلاج آخرين لا يزالون يصارعون العدوى. وكانت النتائج الأولية مشجعة، كما وجد علماء صينيون استنادا على تجارب سريرية، أن “كلوروكين الفوسفات”، وهو عقار مضاد للملاريا، أثبت نتائج إيجابية مع المصابين بكورونا.

واقترح العلماء إدراج العقار ضمن قائمة الأدوية التي يجري دراستها للقضاء على كورونا، وإخضاعه لمزيد من البحوث بأسرع وقت ممكن.

 

إما في اليابان، فقد أعلن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، أن بلاده تهدف للبدء قريبا في اختبار عقار خاص بفيروس “إتش.آي.في” المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، لعلاج فيروس كورونا الجديد،  لكن المتحدث لم يوضح المدة التي قد يستغرقها العقار الجديد للموافقة عليه.

 

وفي الولايات المتحدة الامريكية، تعمل شركة “غيلياد ساينسز” الأميركية الطبية مع السلطات الصينية لمعرفة ما إذا كان أحد عقاقيرها يمكن أن يحارب أعراض كورونا.

وأطلقت الشركة الأميركية على العقار اسم “ريمسيفير”، مشيرة إلى أنه أظهر نجاحا في مواجهة النسخة السابقة من فيروس كورونا المعروفة بمتلازمة الشرق الأوسط، وفيروس سارس.

من جهتها، ذكرت شركة “أبيفي” أنها حصلت على نتائج واعدة في اختبار عقار يعالج كورونا، مشيرة إلى أن العقار مزيج من الأدوية المخصصة لمكافحة الإيدز وعقار التاميفلو المخصصة لمواجهة إنفلونزا الخنازير، كما تعمل شركتا “جونسون آند جونسون” و”غلاسكو سميث كلاين” على إنتاج عقارات مماثلة.

 

وفي أستراليا، يهدف معهد تابع لجامعة كوينزلاند هو الآخر للحصول على اللقاح المضاد، ويقول إنه يتوقع أن يكون جاهزا لتجريبه على الأشخاص في غضون 16 أسبوعا.

 

اما في ألمانيا، فكانت وزيرة البحث العلمي قد قالت، قبل نحو أسبوعين، إنها تتوقع تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا في “غضون شهور”.

 

وفي فرنسا قال مسؤول في مؤسسة معهد باستور إن المعهد يتطلع إلى تطوير لقاح لعلاج كورونا في غضون 20 شهرا.