الأحد: 15 يوليو، 2018 - 02 ذو القعدة 1439 - 07:12 مساءً
ملفات
السبت: 6 يناير، 2018

مصطفى حبيب

 

يتفق العراقيون على اعتبار عام 2017 من الأعوام الجميلة التي مرت عليهم منذ سنوات، وبرغم المعارك العنيفة ضد المتطرفين ودمار واسع طال مدناً عديدة الا انه تكلل بالانتصار على “داعش” ليزرع الفرح والتفاؤل في نفوسهم.

يرصد موقع “نقاش” في هذا المقال أحداثا بارزة عاشها العراق خلال عام 2017 سياسيا وامنيا واقتصاديا واجتماعيا كان لها تأثيرات متباينة على العراقيين في البلاد.

تفجيرات دامية

في الأول من كانون الثاني (يناير) استقبل العراقيون العام الجديد بموجة تفجيرات دامية استهدفت العاصمة بغداد والنجف وسامراء وراح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح، وكانت حصة مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية شرقي بغداد الاكبر من التفجيرات، بينما كانت قوات الأمن العراقية منشغلة في معركة الموصل، ليتساءل العراقيون عن قدرات المتطرفين في تنفيذ عمليات إرهابية بينما يواجهون عمليات عسكرية واسعة ضدهم.

الرئيس الفرنسي في بغداد وأربيل

وبعد يوم على التفجيرات الدامية وصل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا اولاند الى بغداد في الثاني من كانون الثاني (يناير) في زيارة رسمية لم يعلن عنها التقى خلالها برئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري، وبعدها توجه الى اربيل عاصمة اقليم كردستان للقاء رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ومثلت الزيارة استمرار الدعم الفرنسي والاوربي لجهود العراق في مكافحة الإرهاب، إذ شاركت قوات فرنسية برية في معركة الموصل عبر سلاح المدفعية الى جانب القوات الأميركية، وقال اولاند خلال الزيارة إن “أي مشاركة في إعادة الإعمار في العراق تؤمن شروطا إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالا إرهابية على أرضنا”.

ذي قار تتزوج من الموصل

في 25 كانون الثاني (يناير) وفي خضم المعارك العنيفة التي كانت تشهدها مدينة الموصل، ولدت علاقة حب تكللت بالزواج بين الجندي في قوات مكافحة الارهاب فهد رباح وفتاة من الموصل، اذ تمكنت الوحدة العسكرية التي يعمل فيها فهد من تحرير حي الزهراء في الجانب الأيسر من المدينة، ولكن تنظيم “داعش” شن هجمات لاستعادة المنطقة وهو ما اثار خوف سكانها، وبعد أيام توثقت العلاقة بين القوات الامنية والسكان لمنع المتطرفين من العودة وهنا تعرّف فهد على فتاة من الموصل وأحبها وقررا الزواج لاحقا في حدث انشغل به العراقيون لأسابيع بسبب قيمة التعايش المجتمعي بينهم، ولاحقا تعرض الجندي فهد الى جروح بليغة في آخر أيام المعركة وادت الى بتر ساقه اليسرى.

الجبير في بغداد

في 25 شباط (فبراير) وصل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى بغداد في زيارة تاريخية هي الاولى منذ 1990، لتبدأ مرحلة دبلوماسية جديدة بين البلدين التي اتسمت بعد العام 2003 بالتوتر وتبادل الاتهامات حول ملفات امنية عدة، اذ تعاملت الرياض مع الحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال الأميركي على انها موالية لإيران، بينما اتهم سياسيون عراقيون السعودية بالتورط في دعم المجموعات الإرهابية في البلاد، وفتحت زيارة الجبير تبادل وفود دبلوماسية واقتصادية ورياضية.

ملاعب كرة القدم العراقية تستقبل المباريات الدولية

في التاسع من ايار (مايو) تلقى العراقيون خبرا مفرحا بعدما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) رفع الحظر المفروض على العراق في تنظيم المباريات الدولية على ارضه بعد أربعة عشر عاما من المنع، وعلى الرغم من ان القرار جزئي شمل المباريات الودية فقط الا ان الأوساط الشعبية العراقية تفاءلت بهذا القرار كخطوة اولى نحو رفع الحظر بشكل كامل، وتضطر المنتخبات والاندية العراقية اللعب في دول أخرى خلال البطولات الكروية العربية والدولية.

تحرير الموصل                                                                            

بتاريخ العاشر من تموز (يوليو) اعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي رسميا تحرير مدينة الموصل من تنظيم “داعش” بعد معركة هي الاعنف والاطول ضد المتطرفين في البلاد استمرت تسعة اشهر، تكبدت خلالها قوات الامن العراقية خسائر كبيرة اضافة الى مقتل واصابة الآلاف من سكان المدينة بسبب شراسة المعركة بعدما قرر المتطرفون القتال وسط المدينة المأهولة بالسكان وتحولت المعركة الى حرب شوارع، كما تعرض الجانب الايمن من المدينة الى دمار كبير شمل مؤسسات ومباني حكومية واماكن تراثية اشهرها المنارة الحدباء التي تمثل ايقونة الموصل، وما زال سكان المدينة يتطلعون الى اعمار المدينة بعد خمسة اشهر من انتهاء المعارك.

مقتدى الصدر في الرياض

في 30 تموز (يوليو) أجرى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر زيارة تاريخية مفاجئة الى السعودية التقى خلالها مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، واعلن الطرفان عن فتح علاقة جديدة بين البلدين والعمل على نبذ التطرف، فيما تحفظ قادة فصائل شيعية قريبة من ايران على الزيارة وشنت وسائل اعلام تابعة لهم هجمة اعلامية على الصدر الذي تعرض ايضا الى حملة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما رحب عراقيون آخرون بالزيارة واعتبروها مهمة لإنهاء الصراع الطائفي في المنطقة.

نجوم العالم في البصرة

كانت محافظة البصرة على موعد مع حدث رياضي تاريخي في التاسع من أيلول (سبتمبر) عندما احتضن ملعب “جذع النخلة” مباراة ودية بكرة القدم بين منتخب نجوم العراق مع منتخب نجوم العالم بتنظيم من وزارة الشباب والرياضة العراقية ضمن المساعي المتواصلة لرفع الحظر المفروض على العراق في إقامة المباريات الدولية على ارضه، وضم منتخب نجوم العالم اللاعب البرازيلي ريفالدو واللاعب الارجنتيني خافيير زانيتي واللاعب الاسباني ميشيل سلغادو واللاعب الايطالي ماركو ماتيرازي واللاعب الهولندي باتريك كلوفيرت ونجوم آخرين.

الإرهاب يضرب ذي قار

في 14 ايلول (سبتمبر) شنت مجموعة ارهابية تابعة الى “داعش” هجوما مباغتا على مطاعم عند ضواحي محافظة ذي قار المستقرة امنيا والواقعة جنوب البلاد واسفر الهجوم عن مقتل واصابة اكثر من (130) شخصا بينهم زوار ايرانيون، وكشف الحادث عن قدرات المتطرفين على تنفيذ هجمات ارهابية في المدن المستقرة، وبعد الحادثة اتخذت السلطات الامنية في محافظات جنوب قرارات بتغيير الخطط الامنية وبناء المزيد من نقاط التفتيش والخنادق حول الحدود الفاصلة فيما بينها.

وفاة جلال طالباني

رحل ايقونة التعايش الكردي العربي الرئيس العراقي السابق جلال طالباني في الثالث من تشرين الاول (اكتوبر) اثناء العلاج في احد مستشفيات المانيا بعد فترة علاج طويلة في أعقاب إصابته بجلطة دماغية في العام 2012 وحضر مراسيم جنازته العشرات من الشخصيات السياسية المحلية والدولية، ويعتبر طالباني الذي ولد عام 1933 اول رئيس من القومية الكردية يصبح رئيسا لجمهورية العراق، وانتخب لهذا المنصب عام 2005 واعيد انتخابه لولاية ثانية عام 2010 قبل ان يخلفه في منصب الرئاسة فؤاد معصوم الرئيس الحالي للعراق، وأسس طالباني حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني” احد الأحزاب الرئيسية الحاكمة في اقليم كردستان.

زلزال يضرب البلاد

في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) ضرب زلزال بقوة (7.2) على مقياس ريختر العراق في حادثة نادرة لم يألفها العراقيون، وتعرضت غالبية المحافظات للزلزال من الشمال الى الجنوب، وكانت محافظة السليمانية هي الاكثر تضررا اذ قتل واصيب عدد من الأشخاص وتعرضت منازل بعض السكان الى الدمار.

العبادي في السعودية

في 21 تشرين الاول (اكتوبر) زار رئيس الوزراء حيدر العبادي السعودية في زيارة عززت العلاقة الدبلوماسية بين البلدين وكان في استقباله الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، واصطحب العبادي معه وفدا رفيع المستوى ضم عشرة وزراء ومسؤولين ومستشارين في الحكومة لتوقيع اتفاقية تأسيس مجلس التنسيق العراقي – السعودي، لتتوالى بعدها زيارات متبادلة ضمت وفود عسكرية واقتصادية ورياضية.

الانتخابات منتصف العام المقبل

اتخذت مفوضية الانتخابات قرارها في 22 تشرين الاول (اكتوبر) باجراء الانتخابات التشريعية والتنفيذية في البلاد في ايار (مايو) عام 2018، وتعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي بتنظيمها في موعدها، ولكن سياسيين استبعدوا حصول ذلك، وطالبت الاحزاب السنية بتأجيل الانتخابات بسبب عدم عودة ملايين النازحين من السكان السنة الى مناطقهم، اضافة الى الدمار الذي تعرضت له مدنهم بسبب العمليات العسكرية ضد المتطرفين.

زواج الفتيات القاصرات

شهد العراق تحركات مدنية واسعة في 30 تشرين الاول (اكتوبر) حينما صوّت البرلمان العراقي على قرار بتعديل قانون الأحوال الشخصية في البلاد في 30 كانون الأول (أكتوبر) الماضي واستبداله بقانون آخر يسمح بزواج الفتيات القاصرات تحت سن 18 عام الامر الذي أثار موجة غضب عارمة بين العراقيين، ونظم ناشطون مدنيون تظاهرات واسعة في بغداد ضد القرار حتى اجبر البرلمان على تأجيل مناقشة القانون الى الدورة الانتخابية المقبلة.

تراجع أعداد ضحايا الإرهاب

في 3 كانون الأول (ديسمبر) أعلنت بعثة الامم المتحدة في العراق عن مقتل 117 عراقيا واصيب 264 اخرين بسبب الاعمال الارهابية في تشرين الثاني (نوفمبر) فيما قتل 114 عراقيا وصيب 244 اخرين في تشرين الاول (اكتوبر)، ويعتبر هذان الشهران الأقل دموية في العراق منذ خمس سنوات، فيما سجل العدد الأكبر من الضحايا في حزيران (يونيو) 2014 مع مقتل 1775 شخصا.

 

المدون الذي هزم داعش

رغم ان عمل الكثيرون من المدونين كان سري في مدينة الحدباء لكن في 8 كانون الاول (ديسمبر) كشف مدون صفحة “عين الموصل” عن هويته بعدما عمل خلال فترة احتلال مدينة الموصل بشكل سري من داخل المدينة مستخدما اسماء مستعارة، وقال الشاب عمر محمد في اول اعلان عن اسمه وصورته الحقيقية “لا أستطيع أن أبقى مجهولا بعد الآن. هزمت داعش. بإمكانك أن تراني الآن، بإمكانك أن تعرفني الآن”، وبدأ محمد نشر اخبار مدينة الموصل بعدما غابت عن العالم باسم “موريس ميلتون”، وبعدها أسس صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر باسم “عين الموصل” تخصص في نشر أخبار المدينة والجرائم التي يرتكبها “داعش” ضد السكان الابرياء.

الانتصار على “داعش”

سيبقى يوم التاسع من كانون الاول (ديسمبر) عالقا في اذهان العراقيين عندما اعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي الانتصار على “داعش” في العراق وتحرير جميع المدن التي احتلها المتطرفون خلال هجومهم الكاسح على البلاد في حزيران (يونيو) العام 2014، وعمت الفرحة بين العراقيين وخرجوا في احتفالات وسط الشوارع، كما نظمت الحكومة استعراضا عسكريا لجميع صنوف القوات الامنية التي شاركت في المعارك على مدى اكثر من ثلاث سنوات.

السيستاني يطالب بالسيطرة على الفصائل الشيعية

في 15 كانون الاول (ديسمبر) دعا رجل الدين الشيعي البارز علي السيستاني الى اندماج الفصائل الشيعية المعروفة باسم “الحشد الشعبي” في المؤسسة الامنية الرسمية ووضع سلاحها تحت امرة الحكومة العراقية، واعلنت عدد من قادة الفصائل امتثالها لذلك، ولكن بعض الفصائل القريبة من ايران ترفض الاندماج مع قوات الجيش والشرطة، وهو تحدٍ جديد يواجه الحكومة العراقية خلال الشهور القليلة المقبلة.

أول قداس بعيد الميلاد في الموصل

بعد غياب لاكثر من عامين وفي 24 كانون الاول (ديسمبر) شهدت كنيسة مار بولص للكلدان في مدينة الموصل اول قداس بعيد الميلاد بعد ثلاث سنوات ونصف من الانقطاع بسبب سيطرة المتطرفين على المدينة في حزيران (يونيو) عام 2014، وخيّر تنظيم “داعش” سكان المدينة من المسيحيين في ذلك العام بين اعتناق الاسلام او مغادرة المدينة، وقرر سكان المدينة المسيحيون المغادرة الى اقليم كردستان فيما هاجر الكثير منهم الى اوربا وامريكا ودول عربية.

أخبار كاذبة

شهد العام 2017 انتشار العشرات من الأخبار الكاذبة بين العراقيين في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي استحوذت على اهتمامهم لأيام عدة قبل ان يتبين لاحقا أنها مجرد أخبار كاذبة، فالعادة ان هذه الاخبار تنتشر بسرعة بعد اندلاع احداث امنية او سياسية في البلاد، ومن ابرز الاخبار الكاذبة صورا انتشرت على انها لعراقيين يعلنون تضامنهم مع اسرائيل، واخرى لقيام حكومة اقليم كردستان باصدار جواز سفر وعملة نقدية خاصة بهم بعد الاستفتاء الذي نظمه الكرد في ايلول (سبتمبر)، وصور كاذبة عن اشتباكات مسلحة بين الجيش العراقي والبيشمركة في محافظة كركوك