الأثنين: 14 أكتوبر، 2019 - 14 صفر 1441 - 06:13 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 23 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل، اليوم الاثنين، في حديث إلى صحيفة “لو موند الفرنسية”، إنه يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت “أرامكو” السعودية.

وشكك ماكرون في إمكانية عقد لقاء يجمع بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال “إن الفرص للقاء يجمع ترامب وروحاني لم ترتفع منذ الهجوم الذي تعرضت له منشآت “أرامكو” في السعودية”.

وأرسلت باريس 7 خبراء عسكريين إلى السعودية للتحقيق في هجوم “أرامكو”، بينهم خبراء في المتفجرات ومسارات الصواريخ وأنظمة الدفاع الأرض/جو، وفق ما أعلن الجيش الفرنسي الخميس الماضي.

وكان ماكرون، أعلن في اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استعداد بلاده للمشاركة بالخبراء الدوليين في التحقيق لمعرفة مصدر الهجمات التي طالت منشآت لشركة “أرامكو” النفطية السعودية، السبت الفائت، بعدما أعربت باريس عن “شكوك قوية” في أن الهجوم الذي استهدف معملين لشركة “أرامكو” السعودية نفذ من اليمن.

وقال وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لو دريان، في هذا السياق، إن إعلان جماعة الحوثيين مسؤوليتها عن الهجوم لا تحظى بمصداقية كبيرة، مؤكدا ضرورة انتظار نتائج التحقيق الدولي الجاري في الموضوع.

وتعرضت السعودية، في وقت مبكر من السبت في 14 سبتمبر الجاري، لهجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة “أرامكو” العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص، تبنته جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية، التي قالت إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيرة.