الجمعة: 27 أبريل، 2018 - 11 شعبان 1439 - 08:18 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017

عواجلبرس/الرياض

كشف مسؤولون سعوديون لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، في تقرير لها اليوم الثلاثاء، أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أصبح زائراً مداوماً لفندق “ريتز كارلتون”، حيث يقبع عشرات الأمراء ورجال الأعمال الأثرياء المحتجزين على ذمة التحقيقات حول “الفساد”.
وأضاف المسؤولون ذاتهم أن بن سلمان، الذي يرأس بنفسه اللجنة التي تقود التحقيقات، يسافر عادة مع قلّة من مستشاريه الموثوقين، وأن زياراته للفندق المصنّف بدرجة “خمس نجوم”، قرب الحيّ الدبلوماسي في الرياض، ربّما تستمرّ لبعض الوقت.

يقول أحد المسؤولين إن بن سلمان “يقضي ساعات” هناك، مردفاً بأنها “ليست زيارات سريعة أبداً”


ويقول أحد المسؤولين إن بن سلمان “يقضي ساعات” هناك، مردفاً بأنها “ليست زيارات سريعة أبداً”. كلّ ذلك يجري في خضمّ “المفاوضات” التي تعقد مع الأثرياء المحتجزين ضمن صفقة “الحريّة مقابل المال” التي تداولتها وسائل الإعلام الغربية بشكل واسع خلال الأيام الماضية، ما يوحي بأنّ المداولات جارية على قدم وساق، وأن بن سلمان يقودها بنفسه.
وفي استعراضها المشهد من داخل الفندق الذي تحوّل إلى سجن فاخر، ولم يعد الحجز الإلكتروني فيه متاحاً حتى فبراير/ شباط من العام المقبل؛ تبيّن الصحيفة، استناداً إلى المصادر ذاتها، أن السلطات وسّعت المرافق الطبية المتاحة في المكان، بعد أن طلب بعض المحتجزين العلاج خارج الفندق. ويضيف هؤلاء أن القرار اتّخذ لغرض “تجنّب نقل أي محتجزين إلى المستشفيات المحليّة والتفاعل مع أي أشخاص خارج إطار التحقيق”.