الجمعة: 22 يناير، 2021 - 08 جمادى الثانية 1442 - 06:13 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 12 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

أكد وزير العدل حيدر الزاملي، الأحد، أن تطبيق القوانين ومتابعة “المفسدين” حد من التلاعب بأملاك العراقيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص، فيما لفت إلى أن تحرير الموصل بالكامل سيشهد عودة سريعة لدوائر الوزارة بهدف إعادة الحياة للمدينة.

وذكرت الوزارة في بيان لها، إن “وزير العدل حيدر الزاملي التقى صباح اليوم، ببطريرك الكلدان الكاثوليك لويس ساكو لبحث أوضاع المسيحيين وأملاكهم وعقاراتهم في البلاد”.

ونقل البيان عن الزاملي قوله، إن “استكمال تحرير الموصل سيشهد عودة مباشرة للدوائر العدلية بهدف إعانة النازحين وإعادة الحياة إلى هذه المناطق”، مؤكداً أن “تطبيق القوانين ومتابعة المتلاعبين والمفسدين ساهم في الحد من التلاعب بأملاك العراقيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص”.

وأكد، أن “أملاك المسيحيين لا يمكن لأي جهة أن تتجاوز عليها لأن أصولها موثقة لدى الوزارة، وقد تم إيقاف البيوعات عليها منذ اللحظة الأولى التي دخل فيها التنظيم الإرهابي إلى الموصل”، مبيناً أن “الوزارة والجهد القضائي للمحاكم العراقية قادر على إعادة الحقوق لأصحابها الشرعيين ومن مختلف الطوائف والأديان في العراق، وأن مشروع الحكومة الإلكترونية سيجعل نهاية لكل أنواع التلاعبات في العقارات”.

من جانبه، أثنى لويس ساكو بحسب البيان، على “المواقف الكبيرة والتعاون البناء الذي قدمه وزير العدل لأبناء الطائفة المسيحية في العراق”، مشيراً إلى أن “تلك المواقف ساهمت بالحفاظ على ممتلكات المسيح وأعطاهم الأمل بمستقبل أفضل”.

وتابع أن “تحرير البلاد ستكتب بداية الوحدة الوطنية الحقيقية، لأن الأديان هي رسالة محبة وسلام لجميع العراقيين”.

وكان وزير العدل حيدر الزاملي وجه، الاثنين (5 تشرين الأول 2015)، دائرة التسجيل العقاري باتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة لحفظ حقوق المسيحيين في ممتلكاتهم، مؤكدا على ضرورة تشديد الإجراءات المتعلقة بالتصرفات العقارية من بيع وشراء.