السبت: 29 فبراير، 2020 - 05 رجب 1441 - 08:01 صباحاً
رياضة
السبت: 25 يناير، 2020

عواجل برس / بغداد

 

اكد وزير الشباب والرياضة، احمد رياض ان عام 2021 سيكون حافلا بالعمل الرياضي الشبابي المشترك في ربوع البلاد من الشمال الى الجنوب بهدف نجاحنا في استضافة دورة الألعاب الرياضية العربية الـ 13 التي يضيفها العراق خلال شهر تشرين الثاني 2021 في العاصمة بغداد فضلاً عن محافظات البصرة و اربيل والسليمانية وبطولة خليجي 25 البصرة خلال كانون اول 21 20.

وأضاف ان مسؤولية النجاح في استضافة البطولات الكبيرة تُعد خطوة متقدمة صوب النجاح والانطلاق الرحب بميدان الرياضة وعالمها الاستثماري الواسع الذي يوفر الاف الفرص الواعدة لعمل شبابنا المبدع في جميع المحافظات .

وقال رياض ، ان الجولة الأخيرة في إقليم كردستان نجحت في حشد الطاقات الشبابية وسط تفاعل رائع من قيادات الاقليم واستعداد كامل على ان تكون جميع محافظاتنا في شمال الوطن بابهى حلة واتم الاستعداد لاستقبال ضيوف الدورة العربية وان كافة الامكانات ستسخر لهذا الغرض ،

وتابع بالقول ان ماقدمه وزير داخلية الاقليم ريبير بارزاني اثناء لقاءنا به بشأن هذا الملف كان مهماً جداً، وتضمن العديد من خطط العمل التي تؤدي بالضرورة الى نجاح تنظيم المدن للبطولة وتامينها وفق الية متكاملة يكون المواطن الاعتيادي والجمهور في مدن اربيل والسليمانية اهم اركان تنفيذها ونعتقد انها خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح وتبعث على الاطمئنان ، مشيرا الى ان الحكومات المحلية بجميع محافظات الوطن ستكون شريكة لوزارة الشباب والرياضة في العمل الكبير الذي يستلزم طاقات جبارة وستتواصل جهودنا بهذا الاتجاه خدمة للحدث الرياضي والشبابي الكبير.

واوضح “رياض” ان شباب وشابات العمل التطوعي الذين كانت لهم صولات وجولات وتجارب عدة اثبتوا خلالها انهم عند مستوى الطموح وعلى قدر المسؤولية ستناط بهم مهمات كثيرة في الدورتين. اذ وجهنا جميع لجان الوزارة الخاصة بالحدث ان تتعاطى مع ملف العمل التطوعي على انه اهم الملفات التي تضعها الوزارة في الطليعة .

وتابع بالقول ان اعلامنا الرياضي المهني هو الاخر سيكون مرآة العراق وصورته الصادقة الى العالم ولنا ثقة مطلقة برجال السلطة الرابعة بالعمل وفق الثوابت التي عهدناهم بها وان تكون البطولات الرياضية في ارض الوطن ميدانهم الحر المعبر عن عظمة العراق بتاريخه ومواهبه وشعبه العظيم .

واختتم “رياض” تصريحه بالقول ان العام الحالي سيشهد ولادة منشات رياضية عدة من ملاعب وقاعات ومسابح، وغيرها من أسباب الدعم اللوجستي ، كما سيكون لبقية المؤسسات الحكومية دورها ايضا في التواصل مع وزارة الشباب والرياضة وبحسب مجهوداتهم، وستشهد الايام المقبلة اتصالات موسعة تصب في هذا الاتجاه.