الجمعة: 30 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 10:25 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 8 فبراير، 2020

عواجل برس / بغداد

  أصدرت وزارة الدفاع بيانا، اليوم السبت، بشأن الاحداث الاخيرة التي رافقت التظاهرات، فيما وجهت القوات الامنية بمختلف صنوفها الى اخذ دورها الحازم تجاه من يعبث بأمن واستقرار البلاد.

وذكرت الوزارة في بيان تلقت “عواجل برس “، وجهته الى الشعب العراقي وجميع النخب العراقية مرورا بالمتظاهرين السلميين ان “البلد يمر خلال هذه الايام بظروف استثنائية دقيقة وحساسة تتمثل بالحراك الشعبي المشروع وما رافقه من اعمال عنف مؤسفة أدت الى سقوط ضحايا وإصابات بين المتظاهرين من جهة وبين القوات الامنية من جهة اخرى”.وتابعت، “بالإضافة الى تخريب في الممتلكات العامة والخاصة و قطع الطرق وتوقف الدوام في المدارس والكليات ومؤسسات الدولة وتعطيل مصالح الناس حيث تأثرت اثر هذا التعطيل شرائح واسعة من الطبقة الفقيرة”.واضافت، انه “بناءً على ذلك فأنها تؤكد على ان قطعات وزارة الدفاع المنتشرة في قواطع العمليات كافة،

أضافة الى قيادات الاسلحة من القوة الجوية والبحرية وطيران الجيش والدفاع الجوي ومديريتي الاستخبارات تقوم بواجباتها في تأمين المصلحة الوطنية العليا والمصالح العامة والبنى التحتية للدولة والقضاء على بقايا تنظيم داعش الإرهابي بشكل مستمر مع تأمين جزء كبير من الحدود العراقية”.

وأوضحت، انه “منذ انطلاق التظاهرات في ١ تشرين الاول ولغاية اليوم تحلت القطعات العسكرية بأقصى درجات ضبط النفس تجاه من يخرج عن سلمية التظاهرات وتحملت العبء الأكبر من الضغوطات النفسية في سبيل حقن دماء ابناء الشعب، مؤكدة انها لازالت تتحمل الاعباء والمسؤوليات الجسيمة فداءً للوطن ومواطنيه وحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستور والقوانين النافذة في البلاد”.واكدت انه “برغم كل الصعوبات والتحديات التي واجهتها الوزارة والمعروفة لدى الجميع منذ بدء التظاهرات ولحد الان فإنها بقيت محافظة على تماسكها ووحدة قرارها وانضباطها في مواجهة تلك التحديات وستبقى كذلك، ايمانا منها بواجبها الوطني صمام امان للبلاد ومصالحها العليا”.واشارت الى انها تعمل وبكل طاقاتها وإمكانياتها لـ”حماية ابناء الشعب بشكل عام والوقوف على مسافة واحدة من الجميع من اجل المصلحة الوطنية وفقا لتوجيهات المرجعية العليا الرشيدة”.

ودعت وزارة الدفاع، منتسبيها كافة من الضباط والمراتب الى “ضرورة اخذ دورهم الحقيقي والحازم تجاه من يريد العبث بأمن واستقرار البلاد وعليها مسؤولية فرض القانون والنظام على الجميع وان تكون كما عهدها كل العراقيين حامية للدستور والعملية السياسية وصمام امان لحفظ تربة الوطن”.