الأحد: 29 نوفمبر، 2020 - 13 ربيع الثاني 1442 - 07:16 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 12 يوليو، 2020

عواجل برس / بغداد

اعلنت الامين العام لحزب اليقين الوطني باسمة الساعدي موافقة وزير الدفاع جمعة عناد الجبوري اعتبار شريحة المحتجزين العسكريين العراقيين في ايران من منتسبي الجيش السابق اسرى حرب اسوة باقرانهم من اسرى الحرب العراقية الايرانية لينالوا استحقاقاتهم التي نص عليها القانون.

وقالت في بيان تلقت “عواجل برس” نسخة منه، ان موضوع هذه الشريحة المظلومة التي قضت سنوات طوال في اقفاص الاسر في ايران، تم اسرهم اثناء الانتفاضة الشعبانية عام 1991 من قبل المعارضة العراقية في جنوب العراق وقوات البيشمركة في شمال العراق ، وايداعهم في اقفاص الاسر في ايران من دون ان يسمح لبعثة الصليب الاحمر بزيارتهم ،وقد قضوا في الاسر وفي تلك الاقفاص مدة تتراوح بين ٣-١١ عاما .

واضافت ان اخر وجبة عادت من الاسر الى العراق كانت في عام 2000 حيث استملتهم بعثة الصليب الاحمر وسلمتهم الى الحكومة العراقية انذاك وسلمتهم بوثيقة تثبت انهم كانوا في اقفاص الاسر في ايران وبالفترة التي قضوها هناك ، وقد تم التسليم في منفذ المنذرية.

واوضحت الساعدي : تم الايعاز الى دائرة شؤون المحاربين لعرضهم على اللجان الطبية المشكلة من قبل وزارة الصحة في بغداد والمحافظات ، وفق الامر الديواني (١٠٧) في ٢٣/١٠/٢٠١٩ الفقرة (١٢) منه ، ليتسنى لهم الحصول على نسبة العجز التي تؤهلهم للحصول على حقوقهم القانونية ،اسوة باقرانهم من اسرى الحرب العراقية -الايرانية.