وحمل المسؤول الأمريكي “حزب الله”، دون تقديم أي أدلة تثبت صحة هذا الاتهام، المسؤولة عن نقل شحنات من نترات الأمونيوم إلى مختلف أنحاء أوروبا منذ عام 2012، داخل علب الإسعافات الأولية التي تتضمن كمادات باردة تحتوي على هذه المادة.

وأشار سيلز إلى أن الولايات المتحدة تشتبه في أن هذه المادة لا تزال مخزنة في دول أوروبية مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا.

وأعرب الدبلوماسي الأمريكي عن قناعته بأن “حزب الله يخزن هذه المادة في أوروبا بهدف تنفيذ هجمات كبيرة، عندما سيرى هو وأصحابه في طهران ذلك ضروريا”.

وحث سيلز الدول الأوروبية على إدراج “حزب الله” بالكامل على قائمة الإرهاب، مشددا على أن هذا الحزب يمثل “منظمة إرهابية موحدة لا يمكن التفريق بين ذراعيها العسكري والسياسي”.

المصدر: أسوشيتد برس