الأثنين: 1 مارس، 2021 - 17 رجب 1442 - 07:08 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 23 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

سلطت صحيفة “واشنطن بوست” الضوء على مشاركة الآلاف في مسيرة العلم، أمس السبت، والتي عبرت عن معارضة سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إزاء بعض القضايا، في مقدمتها التغيير المناخي.

وأوضحت الصحيفة، أن مسيرة العلم بدأت بفكرة على الإنترنت، على موقع ريديت، بعد مسيرة النساء في واشنطن التي خرجت بعد يوم من تنصيب الرئيس دونالد ترامب، وتطورت الفكرة وأيدتها العديد من المنظمات العلمية الرئيسية التي تعهدت بأن الحدث لن يكون حزبيا، وأصبحت في نهاية المطاف ظاهرة علمية، شهدتها أكثر من 600 مدينة في ست قارات، واحتفى بها العلماء فى القارة السابعة “القارة القطبية الجنوبية”.

وقالت كارا سانا ماريا، التي شاركت في مسيرة واشنطن، إننا فى منعطف حرج، فالعلم يتعرض لهجوم، وفكرة أن الدليل والمنطق والسبب نفسها مهددة من قبل أفراد والمصالح المتمتعين بالسلطة لفعل ذلك تعنى ضررا حقيقيا”، مضيفة، “إنهم اجتمعوا من أجل القتال من العالم، ومن أجل التعليم والمعرفة ومن أجل كوكب الأرض”.

ورصدت الصحيفة الأجواء التي سادت واشنطن من كلمات ألقاها المهتمين بالقضايا العلمية واحتفالات فنية ورفع لافتات باسم العلم، والهتاف الموجه للرئيس ترامب “ابني معامل وليس جدران”، “لا يوجد كوكب بديل”، و”لندع العلم عظيما مرة أخرى”، على غرار شعار حملة ترامب الانتخابي “جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

وكان الرئيس ترامب أصدر بيانا بشأن يوم الأرض لم يذكر فيه تلك المسيرة بشكل مباشرة، على الرغم من أنه بدا مدركا ما كان يحدث من خلال هتافات أصوات المشاركين قرب البيت الأبيض، وبعدما تعهد بحماية الماء والهواء في أمريكا من التلوث وحماية الأنواع المهددة، قال إن العلم الدقيق أمر بالغ الأهمية لجهود إدارته لتحقيق الهدفين المتملين في النمو الاقتصادي وحماية البيئة.