وأضافت هايلي، إنه “عرض قوي للناس الشجعان الذي سئموا حكومتهم الظالمة ولا يبالون في المخاطرة بحياتهم للاحتجاج” ضدها.

وحذرت السفيرة الأميركية السلطات الإيرانية الجمعة، من أن العالم يراقب ردها على الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقالت هايلي في اجتماع عاجل لمجلس الأمن حول الوضع في إيران، إن “النظام الإيراني بات الآن على علم بأن العالم سيراقب ما سيفعله”.

ودعت الولايات المتحدة لهذا الاجتماع رغم الاعتراض الكبير من روسيا، التي اتهمت واشنطن بالتدخل في الشؤون الداخلية لإيران.

وأضافت ان الشعب الإيراني يقول لحكومته “توقفي عن دعم الإرهاب، توقفي عن إعطاء مليارات الأموال للقتلة والديكتاتوريين، توقفي عن أخذ ثروتنا وإنفاقها على مقاتلين أجانب وحروب بالوكالة”.

ومنذ 28 ديسمبر الفائت، قتل 21 شخصا وأوقف المئات في تظاهرات احتجاجية في مناطق عدة من إيران تخللتها أعمال عنف.

وبدأت الاحتجاجات في مشهد، ثاني كبرى مدن البلاد، رافعة مطالب اقتصادية قبل أن تتحول ضد النظام الحاكم، وتشهد أعمال عنف واعتداءات على مبان حكومية ومراكز للشرطة.