الأربعاء: 28 أكتوبر، 2020 - 11 ربيع الأول 1442 - 12:27 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 2 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد
اولت وسائل الاعلام العالمية اهتماما كبير بزيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى بغداد.
ووصف الاعلام الاوربي زيارة الرئيس الفرنسي للعراق بانها تعبير عن دعم القارة الاوربية برمتها لحكومة حيدر العبادي
ويتوقع مراقبون ان تكون زيارة هولاند الى بغداد تدشينا لمرحلة جديدة من العلاقات بين العراق ودول العالم التي اشادت بانتصارت الجيش العراقي والحشد الشعبي على تنظيم داعش الارهابي.

وصل الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند الاثنين الى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية، غير محددة المدة، يبحث خلالها الحرب على الإرهاب في ثاني زيارة يقوم بها إلى العراق بعد تلك التي جرت في سبتمبر 2014، مباشرة بعد سقوط الموصل بأيدي تنظيم “داعش”.

وقال مصدر برئاسة الوزراء العراقية: إن الرئيس الفرنسي “من المنتظر أن يلتقي رئيس الوزراء، حيدر العبادي وعدداً من المسؤولين العراقيين”.

ووفق “الأناضول”؛ أضاف المصدر -الذي فضّل عدم ذكر اسمه- أن “من المقرر أن يبحث هولاند سبل الحرب على الإرهاب مع المسؤولين العراقيين”.

ويخوض العراق حرباً ضد تنظيم “داعش” الإرهابي الذي احتل عدداً من المحافظات العراقية في 2014؛ حيث استطاعت قواته -وبدعم التحالف الدولي- استعادة عدد من تلك المحافظات.

ووفق “هافنغتون بوست عربي”؛ من المنتظر أن يوجه هولاند تحية إلى الجنود الفرنسيين الموجودين في العراق ضمن التحالف الدولي ضد “داعش”، وعددهم نحو 500 جندي تدعمهم مقاتلات من طراز “رافال”.

ويرافق وزير الدفاع جان إيف لودريان، الرئيسَ الفرنسي في زيارته للجنود الفرنسيين الموجودين على أقرب خطوط المواجهة مع تنظيم “داعش” في العراق.

وبعد عامين من بدء العمليات العسكرية للتحالف الدولي المناهض للإرهاب، والتي تشارك فيها فرنسا بقوة، يعتبر الرئيس الفرنسي الوحيد بين زعماء الدول الأوروبية الأساسيين الذي يزور العراق؛ بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً عسكرياً دولياً يضم أكثر من 60 دولة، لمحاربة تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، عبر تقديم الدعم الجوي للقوات البرية.