الثلاثاء: 20 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 05:20 مساءً
مقطاطة
الأحد: 12 فبراير، 2017

حسن العاني

 
اوباما وترامب زعيمان اميركيان، تناوبا على رئاسة الولايات المتحدة، وهما شديدا التباين في كل شيء ليس ابتداء من الاصول التي ينحدران منها، وليس انتهاء بلون البشرة وتسريحة الشعر والعلاقات العاطفية والمواقف السياسية.. ومثلهما بلا استثناء رؤساء اميركا وطبقتها السياسية لا حدود بينهم في وجهات النظر المتقاطعة ، ولكنهم متفقون في مسألة واحدة فقط، هي مصلحة الولايات المتحدة وشعبها، كلٌّ على وفق اعتقاده بان هه الطريقة افضل لخدمة البلاد والشعب.. وطبقتنا السياسية منذ وضع المنصور حجر الاساس لبغداد ، متفقة في كل شيء وعلى كل شيء ، ولكنها مختلفة في امر واحد، هو الوسيلة الافضل لخدمة احزابها ، وقبل ذلك مصالحها الشخصية.. ولو على حساب الوطن!!