السبت: 18 يناير، 2020 - 22 جمادى الأولى 1441 - 11:24 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 5 ديسمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

 

كشف مصدر في محافظة واسط، اليوم الخميس، عن أسباب تلكؤ مشروع محطة مجاري الصويرة، وعدم دخولها الخدمة منذ سنة 2012.

 

وقال المصدر لـ”عواجل برس” إن “أهم أسباب التلكؤ الحاصل في المشروع، إيقافه عن العمل سنة ٢٠١٥، بموجب قرار من مجلس الوزراء، كبقية المشاريع الأخرى في أقضية نواحي المحافظة، وعموم العراق، بسبب الأزمة المالية”.

 

وأضاف، أن “التوقف أدى إلى حدوث أضرار واندثارات في المشروع وأعمال الخطوط الناقلة والطرق الداخلية والخارجية للقضاء”.

 

وأفاد أن “المباشرة بعد التوقف وإطلاق التخصيصات المالية للشركة المنفذة، كانت سنة ٢٠١٧، لأعمال محدودة وبوتيرة بطيئة لا تلبي طموح الأهالي، وأن العمل لم يكن كافياً لاتساع الرقعة الجغرافية للمدينة، والمساحات الكبيرة للطرق الداخلية والخارجية”.

 

وبين أن “الأهالي يعانون منذ سنوات، من عدم صلاحية الطرق الداخلية والخارجية للقضاء، بسبب عدم تبليطها الذي يرتبط بانتهاء مراحل المشروع، وتحولها إلى مستنقعات وبرك أثناء فصل الشتاء، والأتربة أثناء فصل الصيف”.

 

وأشار إلى أن “الشركة المنفذة للمشروع، هي (CGGC) الصينية، بكلفة ١٤٧ مليار دينار، بطاقة تصريفية تبلغ (٢٧) ألف متر مكعب/ يوم، على أن يكون العمر التشغيلي للمحطة هو (٣٥) سنة من تاريخ دخول المشروع في العمل”.