الأربعاء: 15 يوليو، 2020 - 23 ذو القعدة 1441 - 11:03 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 19 مايو، 2020

عواجل برس / بغداد

خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي الذي انعقد عبر دائرة تليفزيونية، اكدت المندوبة الاميركية في المجلس بضرورة أن يكون للأمم المتحدة سلطة مراقبة أي اتفاق بشأن وقف إطلاق النار في سوريا، دون تحديد اتفاق بعينه.

وقالت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة السفيرة “كيلي كرافت” “علينا أن نسأل بشكل جماعي كيف يمكن لمجلس الأمن أن يساعد في إعادة الاستقرار إلى سوريا”.

وقالت كرافت “الأمم المتحدة يجب أن تكون في صميم أي جهد لإقرار وقف إطلاق النار، وأن يكون للمبعوث الخاص (غير) بيدرسن سلطة مراقبة خطوط الاتصال لضمان احترام اتفاقات وقف إطلاق النار”.

وأكدت المندوبة الأمريكية في إفادتها على أن “التنفيذ الكامل للقرار 2254 هو ما سيدفع سوريا نحو مستقبل من السلام والازدهار والكرامة لجميع شعبها وهذا ما يجب أن نسعى إليه هنا في مجلس الأمن”.

ويطالب القرار 2254 الصادر بتاريخ 18 ديسمبر/ كانون الأول 2015، جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، ويحث الدول الأعضاء بمجلس الأمن، على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.