الجمعة: 26 فبراير، 2021 - 14 رجب 1442 - 09:58 صباحاً
ثقافة وفن
الأثنين: 24 أبريل، 2017

يمهلني عامًا بكل فصوله وأيامه كي أحبه

يمهلني الشمس والرياح والمطر

يمهلني ولا يترك فرصة للهواء أن يملأ رئتي

أي معادلة يبحث عنها ذلك المجنون

أي تمهيد يبحث عنه في ابتسامته المائلة وعينيه الصغيرتين

أما زلتَ تشعر بالبرد مثلي

أما زلت تنام في كرسي الباص وعيناك تقبل خيالي

ما الذي فعلناه يومًا دون أن نلقي له بالًا

هذه الطرق البعيدة

وهذا الاحتراق وخيوط الدمع

هذا العناق الطويل بلا قبل

هذه الغابات الموحشة

عمود الإضاءة المرتعش في شارع غير مبلط

وكرسيّ خشبي أسند عليه ظهري

لكنك لا تهبط كالطيور

ولا تشرب من كوب الماء الذي أعطش بسببه

أحرقني أرجوك

واعبث بكل هذه العواصف

فأنا لا أحب انتظار موسم البرتقال كي يزهر

ولا أحتمل عناق القوس بنخلة غريبة

أحرقني ولا ترتقب لحبي جوابًا

الطيور التي طارت من على سور البحر تحط في قلبي

والمطر الذي بلل نافذتي جرف قلبي إلى العشاَّر

.

.

وحدي من اكتشف آثار أصابعك التي سرَّبت

الكلمات

دخان السجائر

رائحة الشاي

العطر

ووجبة المساء في مقهى الأدباء

تمهلني عامًا لكي أحبك؟

ماذا فعلت الريح؟

غير أنها حركَت الأغصان

فسقطنا

الريح تضحك وتقول:

اصعدا ظهري

أسندُ ظلّكما العاري على شجر النخيل

*العشار أحد مناطق البصرة الشهيرة

 

 

بلقيس الملحم

شاعرة وقاصة من السعودية