الخميس: 25 فبراير، 2021 - 13 رجب 1442 - 10:28 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 15 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

كشف عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار، السبت، ان تساقط الامطار خلال اليومين الماضيين رفع منسوب نهر دجلة الى نحو 90 سم، ما تسبب بفيضانات في مواقع محددة، فيما اتخذت محافظة صلاح الدين اجراءات احترازية بعد ارتفاع مناسيب المياه الى نحو مترين.

وقال العبار في تصريح صحفي ، إن “تساقط الامطار خلال اليومين الماضيين رفع منسوب نهر دجلة بنحو 90 سم”، مبينا ان “ذلك تسبب بفيضانات بين مناطق محددة، الا اننا لم نسجل اية خسائر بشرية بين صفوف المدنيين”.

وتابع ان “الاوضاع الانسانية في المخميات جيدة ولم نسجل اضرار فيها”، مشيرا الى “اننا اتخذنا اجراءات احترازية”.

وتابع العبار ان “الامطار وارتفاع مياه نهر دجلة بشكل قياسي تسبب عنه الحاق اضرار بالجسر الوحيد الرابط بين نينوى الساحلين الايمن والايسر مع الجانب الجنوبي من جهة حمام العليل والقيارة جنوب الموصل”.

وبين أن “فرق الصيانة تعمل على اعادة ربط الجسر”، موضحا ان “ذلك قد يستغرق ساعات متعددة”.

وفي ذات السياق، حذر نائب لمحافظ صلاح الدين خزعل حماد “من ارتفاع منسوب نهر دجلة لاكثر من مترين في عدة مناطق بالمحافظة”، داعيا المواطنين الى “اخذ كافة احتياطاتهم من ارتفاع منسوب نهر دجلة لاكثر من مترين في عدة مناطق بالمحافظة وتحديدا المناطق القريبة من قضاء الشرقاط”.

ودعا فرق الدفاع المدني الى “اتخاذ اجراءات احترازية في هذا الامر”، لافتا الى ان “دائرة الموارد المائية تراقب ارتفاع مياه نهر دجلة وفي روافد النهر العليا باستمرار وتواصل”.

من جهته، قال مدير الموارد المائية في كركوك شهاب حكيم نادرفي تصريح صحفي ، إن “الامطار المتساقطة خلال الساعات الماضية ساهمت في ارتفاع منسوب نهر دجلة”، موضحا ان “محافظة كركوك بعيدة عن خطر الفيضانات لان مجرى نهر دجلة مرتبط بمسار نينوى وصلاح الدين، وكركوك تتسلم المخزونات المائية من نهر الزاب الذي يضخ المياه الى سد دوكان في السليمانية”.

واكد نادر أن “الامطار سيكون لها فائدة كبيرة في زيادة المخزونات المائية بسد دوكان حيث كانت في اخر احصائية تبلغ بنحو 502 متر مكعب وهي بحاجة الى نحو تسع امتار لغرض اكمال امتلائها بشكل كامل”، معتبرا ان “هذه الامطار سوف ترفع مخزونات سد دوكان المائية ولا خطر على كركوك من الفيضانات”.

يذكر أن عددا من مناطق البلاد تعرضت، امس الجمعة (14 نيسان 2017)، لموجة من الفيضانات جراء هطول الأمطار الغزيرة التي اجتاحت تلك المناطق.