الخميس: 14 نوفمبر، 2019 - 16 ربيع الأول 1441 - 10:53 صباحاً
بانوراما
السبت: 27 يوليو، 2019
بدوا أن كاتدرائية نوتردام دو برايس، التى طالتها نيران الإهمال قبل أشهر على موعد مع كارثة جديدة بعدما أرغمت الموجة الحارة الاستثنائية التى شهدتها فرنسا والعديد من الدول الأوروبية منذ أسابيع فريق الترميم على تعليق عمليات إعادة البناء فى ذلك الأثر التاريخى.
وبعد التعهدات الرسمية التى أطلقها الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بأن تعود نوتردام كما كانت وأجمل، ورغم سيل التبرعات التى أقدم عليها رجال أعمال من داخل وخارج فرنسا، يبدوا أن الكنيسة التاريخية ستظل على حالتها منذ حريق إبريل الماضى لوقت طويل، حيث قالت وسائل إعلام فرنسية إن انطلاق أعمال الترميم تسبب فى ارتفاع كبير فى نسب التلوث فى محيطها، وهو الأمر الذى بات أكثر خطورة مع احتدام الموجة الحارة وتسجيل فرنسا ما يزيد على 42 درجة مئوية.
ومساء الخميس، أعلنت السلطات الفرنسية أنه سيتم وقف العمل على تجديد وإعادة بناء كاتدرائية نوتردام دو باريس، لمدة أسبوع، وبحسب ما نشرته صحيفة لوباريزيان فأن سبب وقف استكمال ترميم المعلم التاريخى يرجع إلى ارتفاع منسوب الرصاص فى البئية المحيطة لها، وهو ما يمثل خطر على الصحة العالمة لكل من يعيش أو يبقى لوقت كبير فى نطاقها.
وقال المحافظ الإقليمى، ميشيل كادوت: “سيتم (تعليقا مؤقتا) لعمليات الترميم حتى يتم السماح للخبراء والمطورين والشركات المعنية بوضع تدابير حماية معززة ضد التلوث فى هذا الموقع”.
وأشار إلى أنه سيتم رفع التدابير الوقائية للعمال الذين يعملون داخل الكاتدرائية، فى تلك البيئة فائقة التلوث،  من حيث الملابس الواقية وكيفية التخلص منها والأقنعة وطرق الاستحمام بعد مغادرة المنطقة “الحمراء”.
وتواجه كاتدرائية نوتردام تهديد بالانهيار، اثر ارتفاع درجات الحرارة الذى ضرب البلاد من جديد، حيث حذر كبير مهندسى المواقع التاريخية فى فرنسا فيليب فيلينوف من أن ارتفاع درجات الحرارة قد يهدد بانهيار سقف كاتدرائية نوتردام فى باريس بالكامل.
وفى كلمه له لوسائل الإعلام أمس الأول الأربعاء قال فيلينوف: “إننى قلق للغاية بشأن الموجة الحارة واحتمالات تكرارها”.