السبت: 19 أكتوبر، 2019 - 19 صفر 1441 - 07:17 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 21 سبتمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

طالب نواب محافظة بابل في البرلمان، اليوم السبت، بعقد اجتماع طارئ لمناقشة التفجيرين الذين ضربا قضاء المسيب وسيطرة الوند، فيما اشاروا الى ان الخروقات الامنية تدل على ضعف الجهد الاستخباري.

 

وقال النائب عن المحافظة حسن فدعم في مؤتمر صحفي مشترك مع عدد من النواب، ان “الارهاب لن يتوقف عن استهداف المدنيين وينتهز كل فرصة لقتل ابناء شعبنا وهو لا ينتمي الى دين او مذهب او وطن او مبادئ الانسانية”.

 

واضاف فدعم ان “علاج الارهاب هو اجتثاثه بالطرق العسكرية والامنية والاستخبارية والفكرية وقد قامت قواتنا الامنية والحشد الشعبي بدورهم في تحرير الارض وتحقق الامن بدماء الابرياء”.

 

وتابع ان “ما حصل من خروقات امنية بمحافظة بابل هو دليل على ضعف الجهد الاستخباري والامني”، مطالبا “القائد العام للقوات المسلحة وكافة المؤسسات الامنية لعقد اجتماع طارئ لمناقشة هذه الخروقات وتقديم تقرير مفصل الى مجلس النواب عن الحادثين الاول انفجار الدراجة النارية في المسيب والثاني الانفجار الذي حصل امس في سيطرة الوند وايجاد الحلول العاجلة”.

 

واشار الى اننا “نحمل الاجهزة الامنية الجهد الاكبر في حفظ الامن والمحافظة على الانجاز الذي تحقق بتضحيات كبيرة بذلها ابناء الشعب العراقي”.