الأربعاء: 18 يوليو، 2018 - 05 ذو القعدة 1439 - 06:39 صباحاً
وجوه
الأثنين: 15 يناير، 2018

بغداد/خاص

 

لفتت نقيب المحامين احلام اللامي انظار الحضور حين افتتحت كلمتها بالقول: ان زوجة الشهيد التي تعجن دقيق يومها مع دموعها وام المقاتل الصابرة لهن افضل مني الف مرة
اللامي التي تعد اول امرأة عراقية تشغل منصب نقيب المحامين في العراق اختيرت واحدة من بين افضل 10 شخصيات عراقية لعام 2017 حسب استفتاء اجرته منظمة حقوقيللاغاثة وتنمية البنى التحتية
اللامي كانت قد كشفت بعد ستة اشهر على توليها منصبها عن عدم تقبل البعض موضوع ادارة النقابة من قبل إمرأة الا انها رأته امرا عاديا ومتوقعا بحكم طبيعة المجتمع الذكوري، واكتشفت بعد ذلك ان تلك النظرة الضيقة حتما ستتغير اذا وجد الاخرون المقابل يعمل بحرص واخلاص.
وقالت ايضا وهي في معترك النجاح انا فخورة بالمرأة العراقية وما احرزته من نجاح وتقدم على الصعيد المهني، فقد برزت في بلدنا اول قاضية في العالم العربي واول وزيرة واول شاعرة واول مهندسة معمارية، اذ اصبحن رموزا يقتدى بهن، ولدينا نساء قياديات في مجالات عدة لكن لم يسلط عليهن الضوء واشارت اللامي الى ان مزاولة المرأة لمهنة المحاماة ليس موضوعا حديثا، فقد كانت السيدة صبيحة الشيخ داود اول محامية قبل عقود، وفي الوقت الحاضر نرى ان اغلب المحاميات ناجحات في كل الدعاوى سواء كانت شرعية ام جزائية والبداءة، الا انها تجد ان البعض يميل الى توكيل الرجل المحامي ويعتقد انه انسب من المرأة المحامية في الدعاوى الجزائية والصعبة ولكن اكثر الدعاوى الشرعية يميل البعض الى توكيل النساء، ودائما تشعر المرأة بالثقة عندما توكل امرأة محامية ،كونهن نساء يمكن ان تفهم بعضهن الأخرى.