الجمعة: 4 ديسمبر، 2020 - 17 ربيع الثاني 1442 - 11:38 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 7 يوليو، 2020

عواجل برس\ بغداد

اكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، إن كلامه عن “التوجه شرقا” لا يعني أن ندير ظهرنا للغرب ولا مانع لدينا من مساعدة أمريكا.

وقال نصرالله في كلمة له، إن “مقاربة الوضع الاقتصادي يجب أن تكون مقاربة وطنية”، مبينا أن “التوجه شرقا لا يعني قطع العلاقات مع الغرب وأي دولة لديها استعداد أن تساعد لبنان وأن تضع ودائع وتقدم قروض وغيره فإنه أمر منفتحون عليه، باستثناء إسرائيل”.وتابع أن “من يعالج الأزمة في لبنان عليه أن يفكر بكل لبنان وليس بمنطقة أو قرية لأن تداعيات الأزمة تلحق بالجميع ومنطلق هذا الأمر إنساني ووطني وأخلاقي وديني”.

ولفت نصر الله إلى أن “البعض أظهر الموضوع وكأننا نريد أن ندخل لبنان في محاور، لكننا لا نريد قطع أي أوكسيجين عن أحد ونضع كل اعتباراتنا جانبا ليعبر لبنان هذه المرحلة الصعبة”.

واوضح: “سمعت من بعض الشخصيات تقول “هم يريدون تحويل لبنان إلى النموذج الإيراني”، نحن لم نقل ذلك، نحن نطلب منهم مساعدتنا وإلا فهم محتاجون للعملة الصعبة”، مبينا: “عندما يقبل الإيراني ببيع المشتقات النفطية للبنان بالليرة اللبنانية فهو يضحي”.

ولفت نصرالله الى ان “لا يجب تعطيل مسار التفاوض مع صندوق النقد الدولي، لكن يجب أيضا فتح كل المسارات التي تمنع الانهيار والجوع بلبنان”.

وبين، “أننا في لبنان قادرون في لبنان، دولة وشعبا، على أن نحول التهديد لفرصة، ويمكن أن يكون مناسبة للقيام بخطوات مهمة جدا ليس لانقاذ لبنان فحسب، بل للخروج من تراكم السياسات الخاطئة السابقة”.

وتابع نصرالله أنه “أمام فعالية طرح الصين وجدنا رد الفعل الأمريكي الغاضب والمشكك بالشركات الصينية والقول إنهم يريدون التجسس على لبنان، ورد الفعل هذا يؤكد أهمية الخيار الصيني”، مؤكدا ان “العراق فرصة عظيمة مفتوحة أمام لبنان”