الثلاثاء: 17 سبتمبر، 2019 - 17 محرم 1441 - 06:35 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 10 سبتمبر، 2019

عواجل برس /بغداد   كشف نائب في البرلمان، الثلاثاء، عن سبب تأخر سحب الثقة من رئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

وقال النائب، طلب عدم ذكر اسمه، إنّ “أبرز ما يؤخّر طرح موضوع سحب الثقة عن عبد المهدي، هو انعدام البديل، ولعل الأخير يعي ذلك ومطمئن إلى أنه سيكمل سنواته الأربع”، مشيراً إلى أنه “قد تدفعه الضغوط الحالية، الداخلية والخارجية، إلى أن يبادر بالاستقالة”.

واعتبر النائب نفسه أنّ “بقاء عبد المهدي فوضى، واستقالته من دون بديل فوضى أكبر، على الرغم من وجود مؤاخذات كبيرة على عمله، ليس على مستوى البرنامج الحكومي فقط، إنما أيضاً بسبب ضعفه في كثير من الملفات المتعلقة بالحشد، وتنازلاته المالية لإقليم كردستان وملف النفط العالق مع أربيل، وكذلك ملف المناصب، وتقريبه قيادات المجلس الأعلى السابقين ومنحهم مناصب مهمة في مكتبه والحكومة ككل”.

ورأى أنّ “العامل الخارجي وتحديداً إيران والولايات المتحدة، عائق أمام أن يكون البرلمان قادراً على إعفاء عبد المهدي من مهمته، فالخطوة تتطلّب ضوءاً أخضر إيرانياً وأميركياً أيضاً، وبالنسبة للأميركيين حالياً لم يعد عبد المهدي مفضلاً لديهم”.