السبت: 20 يناير، 2018 - 03 جمادى الأولى 1439 - 08:51 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 14 يناير، 2018

عواجل برس/ بغداد

اتهم النائب عن محافظة الديوانية علي البديري، الاحد، ممثل جهاز المخابرات بمطار النجفبالسعي لتخريب البلد وتدمير السياحة بالمحافظة، فيما دعا رئيس الوزراء ومدير جهاز المخابرات لوضع حد لهذه التصرفات واستبدال هذا الشخص باخر مهني.

وقال البديري في حديث له ان “هنالك وفد من خبراء اسبان وايطاليين للاثار من جامعات اوربية ياتي بشكل دوري كل ستة اشهر الى محافظة الديوانية للتنقيب والبحث عن الاثار وبموافقات رسمية من وزارتي الاثار والخارجية”، مبينا ان “الوفد يعمل على تهيئة اماكن سياحية للسياح من اوربا ويساعدون طلبة الماجستير والدكتوراه في البحث والتطبيق الميداني بالتنسيق مع وزارة التعليم، بدلا من ذهابهم الى الخارج بتكاليف كبيرة، اضافة الى توفير اعمال خلال فترات التنقيب لعدد كبير من مواطني الديوانية وبما يسهم برفد المحافظة بواردات مالية من السياحة وانشاء مركاز سياحية ويقلل البطالة فيها”.

واضاف البديري ان “الوفد كلما يصل الى مطار النجف ويحصل على جميع الموافقات الاصولية الامنية من وزارة الداخلية والامن الوطني فان ممثل جهاز المخابرات بالمطار يعرقل ذلك ويمنع اجهزتهم من الدخول ويعطل عملهم لفترة طويلة بغية ابتزازهم بروتين قاتل يعيد الى الذاكرة تصرفات الامن العامة بزمن النظام البائد”،لافتا الى ان “الوفد امتعض كثيرا من هذه التصرفات وكان الاجدر تسهيل امورهم لخدمة القطاع السياسي والتعليمي ب‍العراق وبما يعطي انطباع ايجابي عن البلد وليس العكس بما يخرب سمعتنا امام بلدان العالم”.

وتابع، انه “في حال وجود معلومات او ملاحظات حول تلك الشخصيات فكان الاجدر منعهم مسبقا وهم في بلدانهم وعدم منحهم موافقات الدخول، وليس السماح لهم بالدخول كاشخاص من المطار وحجز امتعتهم واجهزة العمل المخصصة لهم كما يحصل معهم بكل مرة”، لافتا الى ان “هذه التصرفات هي شرعنة واضحة لتخريب البلد وضرب السياحة ومحاولات غير مقبولة ينبغي وضع حد لها خاصة ان هذا الشخص لايخضع لاي مخاطبات رسمية او مناشدات من الخارجية او القنصليات العراقية، ولكنه مستقويا بقرابته من مدير جهاز المخابرات”.

ودعا البديري رئيس مجلس الوزراء ومدير جهاز المخابرات الى “التدخل شخصيا واصدار الاوامر باستبدال ممثل الجهاز بمطار النجف باخر مهني، بدلا وضع شخص لايفقه شئ من امور الدبلوماسية ومصلحة وسمعة البلد”.