الأثنين: 26 أكتوبر، 2020 - 09 ربيع الأول 1442 - 01:18 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 12 فبراير، 2020

عواجل برس / بغداد

اتهم النائب المستقل في البرلمان العراقي باسم خشان يوم الأربعاء الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس-بلاسخارت، بمحاولة فض الاحتجاجات الشعبية، “من أجل تحقيق انجاز وظيفي لها”.

وكانت المسؤولة الاممية ومنذ انطلاق التظاهرات في العراق اصدرت بيانات ومواقف رسمية نددت فيها باستخدام العنف المفرط ضد المحتجين.

وقال خشان، في تصريح له ، ان “هينيس-بلاسخارت، تحاول ان تحقق انجازا وظيفيا بفض الاحتجاجات والتظاهرات، لبيان ان الأزمة حلت من خلال الامم المتحدة، وهذا عكس متطلعات المتظاهرين، كما هي لم تجد اي احدا يشتري بضاعتها الفاسدة من المتظاهرين، خصوصاً ان المتواجدين في ساحات الاعتصام هم واعون”.

وبين “التقيت مع حسن النجار معاون بلاسخارت، ووجدت ان الامم المتحدة غير معنية في حل الأزمة وما يعنيها هو ان يسجل لها انها حلت الأزمة، حتى لو لم تحل، فهي تريد تحقيق انجازا وظيفيا، حتى لو كان على حساب مصالح الشعب العراقي”.

واضاف خشان ان “التاريخ يؤكد في الكثير من الحالات ان الامم المتحدة كانت جزءا  من صفقات الفساد، وغير مستبعد ان تكون هناك شبهات على تحركات بلاسخارت”.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات وسط وجنوبي العراق احتجاجات منذ اوائل اكتوبر تطالب برحيل الاحزاب السياسية التي تولت ادارة البلاد منذ سقوط نظام صدام حسين والى الان، والذهاب الى اجراء انتخابات مبكرة بإشراف أممي.

وتعقد المشهد لدى المتظاهرين بعد تكليف رئيس الجمهورية برهم صالح محمد توفيق علاوي لتشكيل حكومة جديدة بدلا من تصريف الاعمال التي يرأسها المستقيل عادل عبد المهدي، وقد تصاعدت حدة العنف مؤخرا بعد قيام جماعة “القبعات الزرق” التابعة الى “سرايا السلام” الجناح العسكري للتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر بمهاجمة المحتجين.