الأحد: 25 أكتوبر، 2020 - 08 ربيع الأول 1442 - 05:24 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 17 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 
كشف عضو لجنة العلاقات الخارجية بـمجلس النواب عادل نوري عن عزمه استجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري بسبب استشراء الفساد المالي والاداري في الوزارة , مبيناً ان هناك من اقتحم غرفته في الفندق وسرق وثائق تتعلق باستجواب الجعفري.

 
وقال نوري في حوار اجرته معه “عواجل برس” ان من ابرز الاستجوابات في المرحلة المقبلة استجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري وقد قدمت انا طلب الاستجواب في الشهر التاسع من العام الماضي بعدما جمعت 71 توقيعا خلال ساعة واحدة , لكن مجموعة عطل واجراءات ادارية طبيعية جعلت الاستجواب في الايام المقبلة “.

 
واضاف ان”كل استجواب يجعل النائب عرضة للضغوط، يبدأ الامر بالتشويش والتشويه ومن يتم استجوابهم يستعملون كل ما يمكنهم لذلك , وقد تعرضت لـحملة تشويه سمعة في موضوع استجواب الجعفري” موضحا “انني تلقيت اتصالات من اصدقاء واحزاب وجهات مهمة لكي اترك استجواب وزير الخارجية”.

 

 

وتابع نوري “هناك ملفات فساد مالي واداري في وزارة الخارجية ، وهناك اخفاقات مالية وقانونية وادارية، وهناك محسوبيات في التعيينات والتنقلات من الناحية الدبلوماسية والادارية، وهناك هدر للمال العام وسوء استعمال للسلطة من قبل وزير الخارجية حصرا، وسوء في التمثيل الدبلوماسي من قبل الكثيرين، علما ان لا محاسبة جدية لهؤلاء، وقد اساء هؤلاء لسمعة العراق”.
مشيراً الى ان “هناك استجوابات اخرى على مستوى وزراء ورؤساء هيئات مستقلة ربما تصل في الفصل التشريعي الحالي الى ستة استجوابات او سبعة .

 
مبيناً ان “هناك من ارسل اشخاصا وقاموا بتصوير منزلي بدقة حينما كنّا خارجه، وهناك من اقتحم غرفتي في الفندق وسرق وثائق تتعلق باستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري” .