الجمعة: 22 يناير، 2021 - 07 جمادى الثانية 1442 - 11:11 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 10 مارس، 2017

عواجل برس  _بغداد

 
أكد عضو لجنة الهجرة والمهجرين البرلمانية ماجد شنكالي، الجمعة، ان جميع المخيمات التي أعدت لاستقبال نازحي الساحل الأيمن من مدينة الموصل غير مكتملة وليست مهيأة لاستقبال الأعداد الكبيرة من العوائل النازحة، لافتا الى أن الدور الاممي كان هو الأخر شبه معدوم.

وقال شنكالي في تصريح صحفي، إن “الاستعدادات التي قامت بها الحكومة العراقية والمنظمات الدولية لإغاثة النازحين بعيدة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه نازحو محافظة نينوى”، مبينا، أن “عمليات تحرير الساحل الأيمن مازالت في أيامها الأولى وبلغ عدد النازحين 61 ألف نازح والعد في تصاعد مستمر”.
وأضاف شنكالي، أن “جميع المخيمات التي عملت عليها الحكومة لاستقبال النازحين لم تكمل حتى اللحظة من ناحية البنى التحتية وهي في مواقع بعيدة وغير مؤهلة لاستقبال أعداد النازحين التي تخرج حاليا”، لافتا الى أن “موقع العقرب المخصص لتدقيق معلومات النازحين هو الأخر لم يتم تأهيله بالشكل المناسب لاستقبال الأعداد الإضافية والطارئة سواء من نواحي المواد الغذائية أو غيرها”.

وأوضح شنكالي، أن “الحكومة كان الأجدر بها إعداد خطة استقبال النازحين قبل المضي بأي عمليات عسكرية ومنذ قرابة العشرة اشهر وليس الآن من خلال خطط أنية غير مدروسة والتي بالأصل لا يتم التطبيق الايجابي لها على ارض الواقع وما خصص من مبالغ لهذا الغرض لم تكن كافية”، مؤكدا أن “الدور الاممي كان ضعيفا أيضا وظهرت هذه الانتكاسة في عمليات إجلاء نازحي الساحل الأيمن بشكل اكبر مما كانت عليه بالساحل الأيسر وكان وجودهم شبه معدوم”.

وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعلن في (19 شباط 2017)، عن انطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل.