الجمعة: 27 أبريل، 2018 - 11 شعبان 1439 - 08:08 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 10 يناير، 2018

عواجل برس – بغداد

كشف النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبد الله، الأربعاء، عن تحديد إيران لنقطة حدودية غير متفق عليها في أحد المعابر مع إقليم كردستان، داعياً الحكومة الاتحادية إلى تشكيل لجنة مختصة لتحديد النقطة الحدودية الرسمية للعراق.

وقال عبد الله في بيان تلقت ” عواجل برس ”  نسخة منه، إن “منفذ كيلي الحدودي بيننا وإيران لم يتم افتتاحه بشكل رسمي حتى الآن”، مبيناً أن “هناك مساع جدية لدى الحكومتين العراقية والإيرانية لافتتاحه رسمياً واعتماده كمنفذ حدودي لدخول وخروج المسافرين والبضائع”.
وأضاف عبد الله، أنه “ليس هناك اتفاق حتى الآن بين الجانبين لتحديد نقطة حدودية متفق عليها بين مسؤولين محليين في هذا المعبر، وقد اختار الجانب الإيراني نقطة غير متفق عليها، وهذا الوضع يحتم علينا أن نحسم هذه الإشكالية”.

وتابع عبد الله “قمنا أمس بزيارة ميدانية للمنفذ الحدودي ووجدنا لدى الناس تحمساً كبيراً لافتتاحه بشكل رسمي بأسرع وقت ممكن من قبل الحكومة الاتحادية، نظراً لأهميتهِ بالنسبة لكلا الطرفين ولما يعود به من فوائد اقتصادية وتجارية واجتماعية”.

وشدد عبد الله “على ضرورة قيام وزارة الداخلية بتشكيل لجنة مختصة لتحديد النقطة الحدودية الرسمية للعراق وإنهاء كافة المتعلقات القانونية الخاصة بهذا المنفذ بالسرعة الممكنة بهدف افتتاحه بشكل رسمي”.

يذكر أن العراق وإيران، حددا في وقت سابق المنافذ الحدودية من جهة الجنوب العراقي وهي منافذ مهران والشلامجة وجذابة وخسروي، وذلك لتأمين نقل الزائرين إلى العتبات في المقدسة في كلا البلدين، في حين يرتبط البلدان بعدة منافذ حدودية.