الأربعاء: 5 أغسطس، 2020 - 15 ذو الحجة 1441 - 06:48 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 15 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

اكد النائب عن تحالف سائرون رعد المكصوصي، اليوم الاربعاء، أن جل المنافذ  الحدودية تعمل دون أي رقابة تذكر من قبل الحكومة المركزية سوى بعض المحاولات الخجولة التي لم تخرجه سطوة الأحزاب/ مطالباً رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بفرض هيبة الدولة على المنافذ الحدودية.

 

وقال المكصوصي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، إن “القطاع النفطي بات من أسوأ القطاعات الاقتصادية بعد ان عصفت به الجائحة العالمية كورونا”.

 

وبين أن “المنافذ الحدودية لا تقل أهمية عن القطاع النفطي بعد ان اعتمد البلد على المصدر الأوحد في تسيير ٩٨٪ من موازناته الاتحادية عبر نافذته، إذ إرتكزت عليه الدولة العراقية لعقود من الزمن دون تطوير باقي المصادر التي من شانها تعظيم وارداته وتدعيم اقتصاده”.

 

وأضاف أن “المنافذ والمعابر الحدودية التي تعد ثروة وطنية لا تقل أهمية عن القطاع النفطي اذا ان للعراق اكثر من ٢٧ منفذاً بري وبحري تربطه مع الدول المحيطة”.

 

وأشار إلى أن “جل  هذه المنافذ مشرعة على مصراعيها أمام سطوة الأحزاب على مدى سبعة عشر عاما من الفساد المالي والإداري ،  فضلا عن الخسائر التي يتكبدها العراق عبر إدخال البضائع المستوردة بطرق غير قانونية ومن مناشىء رديئة جدا من خلال إعتمادها أوراق وكشوفات مزورة حيث ساعدت بتهريب العملة الصعبة خارج البلد”.

 

وشدد على ضرورة  “فرض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي  هيبة الدولة من خلال السيطرة على جميع المعابر الحدودية بما في ذلك منافذ أقليم كردستان للحد من تبديد خيرات البلد الذي أنهكه الفساد وأقعدته سوء الإدارة والأداء الهزيل للحكومات المتعاقبة”.