الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 10:30 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 3 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد
دعا النائب عن كتلة المواطن النيابية رحيم الدراجي، الثلاثاء، الشعب العراقي للوقوف مع المرجعية الدينية وإزاحة جميع الوجوه التي تصدت للمشهد السياسي منذ عام 2003، مؤكدا أن التسوية لن تنجح مالم تولد طبقة سياسية حريصة على العراق وقادرة على خلق إرادة وطنية.
وقال الدراجي في تصريح صحفي إن “التسوية بمنظورها العام ذات مفاهيم ورؤية قيمة وبعداً وطنياً يبحث عنه كل العراقيين، لكنها إن كانت لتصدير نفس الوجوه الكالحة واستقبال رسائل ممن كانوا يسموا داعش بالثوار ومنحهم الفرصة للعودة للعراق دون المرور بالقضاء فهي مرفوضة ولن نسمح بها”.
وأضاف الدراجي، أن “تفجيرات بغداد وباقي المحافظات خلال الأيام الماضية هي انعكاس لضغوط دول إقليمية تدعم تلك الوجوه لتحقيق أهدافها ورضوخ التحالف الوطني للتسوية معهم”، مشيرا الى أن “التسوية لن تنجح ما لم تولد طبقة سياسية حريصة على العراق وقادرة على خلق إرادة وطنية”.
وأوضح، أن “المرجعية بعد خرج الشعب مطالبا بالإصلاح في عام 2015 ودعت للتغيير وتلبية مطالب الجماهير، ولم تستجب الحكومة لتلك المطالب”، مبينا أن “المرجعية قررت إغلاق أبوابها بوجه كل السياسيين واعتبرتهم فاشلين وغير قادرين على تصحيح أي مسار سياسي بالبلد”.
وأكد الدراجي أن “التغيير الحقيقي بحاجة الى إرادة شعبية واعية تستجيب لدعوات المرجعية وتعمل من خلال صناديق الاقتراع على تغيير كل تلك الوجوه التي تصدت للمشهد السياسي منذ عام 2003 وحتى الآن، وان ترفضهم كما رفضتهم المرجعية لتصحيح العملية السياسية”.
وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر دعا، الأحد (1 كانون الثاني 2017)، التحالف الوطني الى النظر والتدقيق في أسباب رفض المرجعية العليا في العراق استقبال وفده، فيما طالبه بتغيير وجوه التحالف السياسية “شلع قلع” وسياساته الخاصة والعامة.