الثلاثاء: 27 أكتوبر، 2020 - 10 ربيع الأول 1442 - 12:50 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 27 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

 
أكد النائب عن المكون المسيحي عن محافظة نينوى رائد اسحق، الجمعة، أن قرار مجلس النواب باعتبار مناطق سهل نينوى منكوبة هو قرار معنوي يهدف لتحفيز المجتمع والمنظمات الدولية على دعمها توفير تخصيصات مالية تسهم باعادة العوائل النازحة الى منازلها، لافتا الى أن “دمارا كبيرا” لحق ببعض المناطق وسيتم جمع تواقيع بغية اعتبارها منكوبة أيضا.

 
وقال اسحق ، ان “قرار مجلس النواب باعتبار منطقة سهل نينوى كمنطقة منكوبة هو قرار ضروري جدا وسيعطي دافعا معنويا للمنظمات الدولية بغية التحرك لتقديم التخصيصات اللازمة لإعادة اعمار تلك المناطق بما يسهم باعادة العوائل النازحة الى منازلها”، مبينا أن “مجلس النواب أعطى رسالة واضحة لاهتمام البرلمان بالمناطق التي تضم الأقليات ب‍العراق”.

 

 

وأضاف إسحاق، أن “مناطق سهل نينوى تم تحريرها منذ أكثر من أربعة أشهر، لكن لم نجد أي عائلة عادت اليها لعدم وجود أي خدمات أو بنى تحتية تسمح باستمرار الحياة فيها”، لافتا الى أن “نسبة الدمار في تلك المناطق وصلت الى ما يقرب من 80%”.

 

 

وقال اسحق، “سعينا من خلال هذا القرار لتسليط الضوء على حجم معاناة تلك المناطق ومدى الإهمال الذي تتعرض له بغية تحقيق نوع من التحرك الدولي لتوفير تخصيصات مالية لاعمارها”، مؤكدا أن “مناطق نينوى عزيزة علينا وسنسعى بعد تحرير باقي المناطق الى عمل تقيم شامل لها وفي حال وجدنا ان هنالك دمارا لحق ببعض المناطق بشكل كبير فسنعمل على جمع تواقيع بغية اعتبار تلك المناطق منكوبة أيضا”.

 

 

وكان مجلس النواب صوت بجلسته التي عقدت امس الخميس ( 26 كانون الثاني 2017) على قرار يعتبر مناطق سهل نينوى ومناطق اخرى منكوبة.