الأربعاء: 20 نوفمبر، 2019 - 21 ربيع الأول 1441 - 11:01 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 19 أكتوبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

أكد رئيس كتلة إرادة النيابية حسين عرب، السبت، أن امورا كثيرة ستتوقف على نتائج التحقيقات بأحداث العنف التي رافقت التظاهرات الأخيرة، مشيرا إلى أن الشرط الأساس الذي وضعته المرجعية الدينية، وهو إظهار الحقيقة بكل وضوح ودون مواربة.

 

وقال عرب في تصريح اوردته صحيفة “الشرق الأوسط” ، إن “المرجعية سبق أن حسمت موقفها الأسبوع الماضي، وبالتالي هي تنتظر الآن مجريات الأمور، وبالدرجة الأساس نتائج لجنة التحقيق التي طالبت الحكومة بتشكيلها، لتحديد الجهة التي تورطت في قتل المئات وجرح الآلاف من المتظاهرين الذين يفترض أنهم سلميون”.

 

وأضاف، أن “الشرط الأساس الذي وضعته المرجعية الدينية، وهو إظهار الحقيقة بكل وضوح ودون مواربة بشأن استهداف المتظاهرين، سوف تتوقف عليه أمور كثيرة حيال إمكانية دعم إجراءات الحكومة الباقية بشأن حزم الإصلاح من عدمها”، مشيرا إلى أن “هناك أيضاً موقف زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر حيال المظاهرات وحيال الحكومة والبرلمان؛ حيث إنه غاضب من الطرفين، مع أنه لم يتأكد بعد إذا كان التيار الصدري سيشارك في المظاهرة المقبلة أم لا”.

 

وحول ما الذي يمكن للبرلمان أن يفعله حيال هذه الأزمة، اوضح عرب أن “الوضع خطير بلا شك، وبالتالي يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة تتناسب مع حجم التحدي؛ خصوصاً أن هناك من دخل على خط المظاهرات، ويسعى لحرفها عن مسارها الطبيعي”.