وأضاف “البرغوث” أن هذا سبب وضعا صعبا للغاية له ولأسرته، وألمح إلى أنه إذا تلقى عرضا رسميا من ناد آخر في الوقت المناسب سيغادر.

وذكر: “أشعر أن سلطات الضرائب الإسبانية تستهدفني، وتريد جعلي عبرة لأنني أول لاعب كبير يتم استهدافه.”

وبدأت أزمات ميسي مع السلطات الإسبانية في 2013، وحُكم عليه في النهاية بالسجن لمدة 21 شهرا مع وقف التنفيذ بعد إدانته بالاحتيال على سلطات الضرائب وعدم دفع 4.1 مليون يورو .

وبعد ذلك، اتُهم كثير من اللاعبين الآخرين بأرتكاب مخالفات ضريبية، بينهم نجم ريال مدريد السابق كريستيانو رونالدو.

وفي شأن آخر، قال ميسي إنه تمنى استمرار رونالدو في ريال مدريد: “وجوده كان جيدا للدوري الإسباني، والتنافس بين الريال وبرشلونة”.