الثلاثاء: 11 ديسمبر، 2018 - 01 ربيع الثاني 1440 - 09:53 مساءً
بانوراما
الأربعاء: 5 ديسمبر، 2018

ذكرت القناة السابعة بالتلفزيون الإسرائيلى أن ليونيل ميسى نجم نادى برشلونة ومنتخب الأرجنتين حصل على العضوية الشرفية لنادى بيتار القدس الذى يتخذ من مدينة القدس المحتلة مقراً له ، ونشرت القناة صورة تجمع ميسى بمدير النادى موشيى حوجيج وهو يسلم كارنية العضوية  لـ”ميسى”وعليه شعار دولة إسرائيل ، موضحة أن النادى بث فيديو لميسى وهو يحمل الكارنية .

ميسي وكارنية العضوية الاسرائيلي

وقالت القناة أن مسئولو التسويق بالنادى سوف يستغلون هذا الفيديو من أجل الترويج له بعدما شهدت الأيام الماضية تراجعاً فى الرعاية الإعلانية للنادى .

على جانب أخر ، قال موقع “إلكودا” الإسباني، اليوم الثلاثاء، إن النجم الأرجنتي ليونيل ميسي التقط صورة تذكارية مع عارضة أزياء إسرائيلية تدعى يائيل شيلبي بعدما طلبت منه ذلك ، وأوضح الموقع أن ميسي شعر بالارتباك بعد أن حاول أن يترك مسافة بسيطة بينه وبين العارضة يائيل شيلبي، غير أن الأخيرة أصرت على الالتصاق به، مما جعل علامات الخجل تبدو واضحة على “البرغوث”.

عارضة الأزياء الاسرائيلية وميسي

وأشار الموقع إلى نجم برشلونة بالكاد استطاع الابتسامة خلال التقاط الصورة مع تلك العارضة، واصفا ما حصل بأنه “لحظة توتر”، وعلى عكس ميسي ظهرت شيلبي، واثقة من نفسها، وسعيدة بالتقاط الصورة.

وكانت شيلبي نشرت فيديو يوثق لحظة التقاطها صورة مع ميسي في حفل تقديم شركة “سيرين لاباس” السويسرية -الإسرائيلية، لأول هاتف بتقنية “بلوك تشين”، حيث شارك “ميسى” في الحفل باعتباره سفير العلامة التجارية لتلك الشركة.

وكاد لا يمر عام إلا ويزور “ميسى” فيه إسرائيل من أجل التجول فى حائط البراق  بالقدس المحتلة ، دعماً للاحتلال الإسرائيلى بالمدينة ، لكن كانت الزيارة التى اجراها ميسى فى عام 2013 كانت الأكثر استفزازاً لكونها تزامنت مع شهر رمضان وبالتحديد فى العشر الأوخر من الشهر الكريم .

ميسى يتجه الى حائط البراق

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية صورا لـ”ميسى”، مرتدياً “القلنسوة” اليهودية أمام حائط البراق في مدينة القدس المحتلة، المعلم الإسلامي الذي يُمثل الجزء الجنوبي الغربي من سور المسجد الأقصى المبارك.

ميسى فى حائط البراق

وقوبلت حينها الخطوة التي قام بها المهاجم الأرجنتيني بعاصفة من ردود الأفعال العربية الساخطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أطلق نشطاء غاضبون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” عبَّروا فيها عن استيائهم الشديد من ميسي.