الثلاثاء: 22 سبتمبر، 2020 - 04 صفر 1442 - 05:56 مساءً
البورصة
الثلاثاء: 4 أغسطس، 2020

عواجل برس/ بغداد

أفاد تقرير لموقع بولتيكو الأمريكي، بأن دبلوماسيا امريكا سابقا وضابطا في قوات الدلتا حصلا على الضوء الاخضر من وزارة الخارجية الامريكية للعمل مع الاكراد السوريين على سرقة النفط السوري بحجة تطوير حقول النفط الخام في شمال شرق البلاد.

وذكر التقرير الذي ترجمته /عواجل برس/ أن ” شركة امريكية غامضة وقعت عقدا مع الاكراد في شمال شرق سوريا لتطوير وتصدير النفط الخام في المنطقة بموجب اتفاق سري وافقت عليه الحكومة الأمريكية بعد أشهر من إعلان الرئيس دونالد ترامب أنه سيترك القوات الأمريكية “لتأمين النفط”. بحسب اشخاص مطلعين على القضية.

واضاف ان ” الاتفاقية التي تم التوصل إليها من قبل شركة غير معروفة بقيادة ضباط عسكريين ودبلوماسيين سابقين ذات صلة سياسية بامريكا وبريطانيا اثارت غضب الحكومة السورية ، فيما وصف وزير الخارجية السوري الاتفاق بأنه غير قانوني و يهدف إلى سرقة الخام السوري”.

وتابع أن ” الشركة الامريكية الغامضة وتدعى دلتا كريسنت اينرجي المحدودة قد تم تأسيسها في ولاية ديلاوير في شباط من عام 2019 ورؤسائها المشتركين هم السفير الامريكي السابق في الدنمارك جيمس كاين والضابط السابق في قوات الدلتا جيمس ريس المدير التنفيذي السابق في شركة غلف ساند بتروليوم ، جون ب.درير جونيور وهي شركة نفط مقرها بريطانيا ولها مكاتب وخبرة في الحفر في سوريا”.

واشار التقرير الى أنه ” وفي الوقت الذي تفرض فيه وزارة الخزانة الامريكية وادارة ترامب عقوبات متعددة على سوق النفط السوري، يعمل البنتاغون ووزارة الخارجية منذ فترة طويلة لتمكين الأكراد السوريين من تسخير النفط الخام في المنطقة حسبما قال مسؤول سابق في إدارة ترامب رفض الكشف عن هويته “.

واشار التقرير الى أن ” المتحدث باسم القوات الديمقراطية السورية ، التي تسيطر على المنطقة والمتحالفة مع الولايات المتحدة رفض التعليق كما رفض متحدث باسم وزارة الخزانة مناقشة الصفقة او الحديث عنها “.