الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 02:15 صباحاً
دفاتر
السبت: 31 ديسمبر، 2016

استضافت قناة التلفزة الفرنسية ( france24 ) الناطقة بالعربية، سفير العراق السابق في السودان حامد السعدون ، بصفة محلل سياسي للتحدث حول العراق وازمة تشكيل الحكومة.

وخلال البرنامج كانت هناك اتصالات هاتفية للراغبين في المشاركة وفي احد الاتصالات لمواطن عراقي مقيم في باريس فاجأ السفير السابق وقال له «أنت مجرم وقاتل وأنت من قمت باغتيال آية الله السيد مهدي الحكيم في السودان ع ،فصدم السعدون وتفاجأ بالسؤال، وقال إنه عُين سفيرا في الخرطوم بعد اغتيال مهدي الحكيم ،موضحا ان العصابة التي اغتالت الحكيم يعمل معظم أعضاؤها في وزارة الخارجية الحالية، منهم سفير وقنصل وسكرتير أول دون أن يسمِ احدا، وقال إنه لا يمكن أن يتعرض بكلام إلى عائلة الإمام السيد محسن الحكيم فما بالك من يطلق الرصاص ويقتل احد أبنائه ، مشيرا إلى أن المنفذ الرئيس لـ «العملية الدنيئة» ودون أن يعود للعراق تم تعيينه قبل سنوات ولازال سفيرا في إحدى الدول.

وكان مهدي الحكيم وهو معارض عراقي شيعي من أسرة الحكيم، وصل إلى الخرطوم في منتصف يناير 19888 بدعوة من الجبهة الإسلامية القومية لحضور مؤتمرها العام، ومع ذلك لم يستطع حضور الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وأوفدت الجبهة محمد يوسف محمد والكابتن النور زروق الى الحكيم في مقر إقامته بفندق الهيلتون، معتذرين عن ما حدث من ملابسات، كما استقبل خلال اليوم الثاني الدكتور أحمد علي الإمام الذي نقل له رغبة الدكتور حسن الترابي في لقائه، فلبى الحكيم الدعوة في اليوم التالي، حيث زاره وعُقد اجتماع موسع بينهما تمت خلاله مناقشة بعض القضايا التي تهم العالمين العربي والإسلامي، ومنها دور الحركة الإسلامية في العراق وكيفية إقامة حكومة إسلامية.

وعرض الحكيم مبادرة مصالحة بين الترابي والصادق المهدي فرحب بها، واتصل بالمهدي فرحب بها كذلك، ليعود السيد الحكيم ومرافقه إلى الفندق الذي وصلاه بعد ربع ساعة، وبعد عبورهما بوابة الفندق لاحظا في نهاية البهو شخصين يبدو أنهما عراقيان من السفارة العراقية في الخرطوم، وعندما طلب الحكيم ومرافقه من موظف الاستعلامات مفاتيح غرفتيهما، وما هي إلا لحظات حتى وجه الرجلان طلقات نارية لتصيب السيد مهدي الحكيم وقتل على إثرها، وأصيب مرافقه في ساقه، ألا انه حاول الاقتراب من السيد مهدي بطريقة التدحرج مشاهدا الجناة متوجهين صوب باب الفندق، ورغم ذلك لم يتم إسعافه إلا بعد ساعتين، فيما شوهد اثنان من الجناة يغادران الفندق بسيارتين الأولى حمراء مرسيدس والأخرى مرسيدس بيضاء مسجلتين برقمين دبلوماسيين، وبعد مرور ساعات على الحدث حضر وزير الداخلية إلى مكان الحادث، وأكد أن السيد مهدي الحكيم ضيف السودان وسوف تأخذ العدالة مجراها.

وبعد إجراء التحقيقات الأمنية، أشارت أصابع الاتهام إلى الموظف في السفارة العراقية (م. ح) الذي اعتلى متن الطائرة العراقية بعد دقائق من جريمة الاغتيال، حيث استدارت به الطائرة بعد نزول الركاب ليتمكن من الإفلات، وقد لعب عنصر الوقت الذي حاكت به المخابرات العراقية العملية دورا مهما في إتمام عملية الاغتيال وإفلات المتهم الرئيسي ليختفي من ساحة الخرطوم.