ويعد مبابي، 21 عاما، أحد ألمع المواهب الشابة في عالم كرة القدم اليوم، ويعتبره كثيرون الخليفة المنتظر للنجمين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، وكلاهما تجاوز الثلاثين عاما.

وربطت تكهنات عدة بين مهاجم سان جرمان وبين الانتقال إلى “الريدز” على مدار العامين الماضيين، لكن مدرب ليفربول يورغن كلوب استبعد تلك التكهنات، مؤكدا صعوبة إتمام صفقة بهذا الحجم.

بيد أن فابينيو تجاهل ذلك في تصريحات إلى برنامج تليفزيوني فرنسي، نقلها موقع “ليفربول إيكو”، قال خلالها: “أود الترحيب به في ليفربول”، وذلك فيما بدا أنها رسالة دعم “شخصية” لاستقدام النجم الفرنسي، الذي رشحه فابينيو أيضا للفوز بجائزة الكرة الذهبية قبل زميله نيمار.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يشير فيها فابينيو إلى رغبته في انضمام مبابي، زميله السابق في موناكو، إلى “أنفيلد”، ففي صيف 2018 كشف لاعب الوسط وقتها أنه سيحاول إقناع مبابي بالانضمام إليه في “ميرسيسايد”.

وقال فابينيو وقتها: “مبابي قال إنه سيبقى الموسم المقبل في سان جرمان. لكنني سأحاول ببطء إقناعه بالقدوم إلى ليفربول”.

يشار إلى أن عقد مبابي مستمر لعامين مع سان جرمان، مما يصعب احتمالية انتقاله قريبا إلى ليفربول، أو أي فريق آخر، ورغم ذلك فإن تقارير صحفية عدة تشير إلى أن اللاعب الموهوب قد يمثل “الطموح النهائي” للريدز في المستقبل.