الجمعة: 16 نوفمبر، 2018 - 07 ربيع الأول 1440 - 03:31 مساءً
اقلام
السبت: 3 نوفمبر، 2018

حيدر العمري

الخراب يبدأ بالخيانة،  ومن خان غيرك سيخونك، ومن تآمر  معك سيتآمر عليك!

 

هذه  البديهية غابت عن ذهن عادل عبد المهدي وهو الذي نهل من مشارب   الاحزاب كلها، وتنقل من يمينها الى يسارها، من بعثها الى شيوعيتها وصولا الى اسلامها السياسي ،   وحين يئس وغسل يديه منها جميعا  وقف في سنواته الاخيرة على التل  متفرجا على الفشل والخراب الذي كان المنتفكي حتى وقت قريب جزءا منه وسببا فيه!

 

فات عبد المهدي ان فالح الفياض قد خان العبادي ، وتآمر على  تحالف  النصر  ، وقبل ذلك خذل المالكي وابتعد عنه بحثا عن منصب يسعى اليه ، ويخطط للظفر به !

 

اذا لم يحقق الفياض مبتغاه من عبد الهدي سينقلب عليه متآمرا، ومتربصا بحكومته ، هذا هو ديدن من  يصيبهم فايروس الخيانة ، وتتلبسهم نزعة التآمر!!

 

بالامس   تسربت اخبار شبه مؤكدة تفيد بان ( ابو زينب الكوثراني) جاء من لبنان خصيصا لدعم استيزار الفياض !

 

وفي المتن:  فان كوثراني التقى عبد المهدي ونقل اليه رغبة بشار الاسد بتوزير الفياض على الداخلية العراقية لدوره (المهم) في التنسيق بين سوريا والعراق، ولكونه حلقة وصل فاعلة أمنيا بين دمشق وبغداد ! وبالامس ايضا تحرك أبو مهدي المهندس صوب النجف ، وفتح هادي العامري خطا ساخنا مع مكتب مقتدى الصدر لاقناعه بتمرير الفياض وزيرا  للداخلية ، ومن حهته يضغط قاسم سليماني باتجاه تمرير الفياض  ايضا !!!

 

مذا يعني كل هذا؟

يعني ان الفياض لم يكن فقط طالبا للولاية بل ساعيا اليها بكل مأوتي من قوة ونعومة ومكر وغدر ،   ومعنى هذا ايضا ان وراء الاكمة ماوراءها كما تقول العرب!

هل تأمل عبد المهدي بهذه الضغوطات ، وهل درس سيرة الفياض وتوقف عند منعطفاتها وتعرجاتها والتواءاتها؟

 

اما اياد السامرائي فانه متآمر من نمط آخر!!

هو ايضا يلعب من وراء ظهر ( رفاقه) و( اخوة دربه) للاستحواذ على حصة الحزب من الغنيمة رضي الآخرون أم ابوا!!

المنتفكي خدعوه بالمتآمرين كما خدعوه بالفاشلين، وحكومة تتأسس على ركيزتي الفشل والخيانة لن تنقلنا الى الضفة  الاخرى من البحر الهائج ..!

حذار من الغرق فان القارب مثقوب ايها الطيبون !