الأثنين: 22 يناير، 2018 - 05 جمادى الأولى 1439 - 08:05 صباحاً
مقطاطة
الأحد: 31 ديسمبر، 2017

حسن العاني

لا أحد يزايد على نضال الشعب الفيتنامي في مواجهة اميركا، وقوتها العسكرية الضاربة وسيطرتها المطلقة على الاجواء، ومع ذلك انتصر هذا الشعب الصامد، واجبر العدو على التراجع، والاعتراف بالخسارة..

أقام المنتصرون احتفالاً لتكريم سيدة في السبعين من عمرها  لتكون رمزاً للمقاتلين جميعهم، حيث يستحيل تكريم شعب بأكمله، وكانت تلك السيدة تتولى مهمة البريد بين المقاتلين وبين قيادتهم، وفي ذلك خطر عظيم على حياتها، ولكن الدور الذي ادته كان اعظم…

بحضور الحكومة الفيتنامية ورجالات الدولة، نودي على السيدة العجوز التي ارتقت منصة القاعة وفاجأت الحضور باعتذارها عن تسنم التكريم قائلة (ماذا فعلت ازاء الشهداء، وازاء المقاتلين الذين امضوا زهرة شبابهم في المستنقعات؟!)

تلك السيدة لم تطلب ثمناً لنضالها من اجل تحرر الوطن، ولم تطالب هي ولا اي من الثوار المقاتلين بالخدمة الجهادية !!