الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 07:42 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 16 يناير، 2017

عواجل برس _  بغداد

 
وصفت المفوضية العليا لحقوق الانسان الاثنين، عمليات تحرير الموصل الجارية، منذ اكثر من شهرين، بـ”المعركة النظيفة”، مشيرة الى انها قد شكلت خلية ازمة لمتابعة احوال النازحين ورصد اذا ماكانت هناك أية خروقات لحقوق الانسان.

 
وقال الناطق باسم المفوضية جواد الشمري لـ(عواجل برس)، “اننا في المفوضية العليا قد شكلنا خلية ازمة منذ انطلاق العمليات من اجل رصد اية انتهاكات قد تحصل اثناء العمليات العسكرية في الموصل، وكذلك لمتابعة اوضاع النازحين من المدن التي تجري العمليات فيها”، مبينا ان “فرقنا الرصدية وكذلك شهود العيان الذين نلتقي بهم في جولاتنا لمخيمات النازحين ومناطق الممرات الأمنية للعوائل المدنية، لم تسجل اية خرق من قبل القوات الأمنية بكافة صنوفها ومن ضمنها الحشد الشعبي، بحق المدنيين من أبناء الموصل”.

 
وأضاف الشمري ان “راصدي المفوضية وشهود العيان اثبتوا العكس من ذلك تماما، فقد أكدوا ان القوات الأمنية والحشد الشعبي اثبتوا مهنية عالية وحيادية واضحة في معاركهم ضد عصابات داعش الاجرامية”.

 
وأوضح الشمري ان “القوات الأمنية والحشد بالاضافة الى مهامهم القتالية هناك، فهم يقومون بإجلاء المدنيين والمصابين منهم كذلك، وينقلوهم في سياراتهم العسكرية وسيارات الإسعاف الخاصة بهم، بل ويقومون بإسعاف الحالات الطارئة مباشرة”، مشيرا الى ان “هذا ما يؤكد بأن القوات الأمنية والحشد هدفهم الاساس ضمان سلامة المدنيين وتحريرهم من عصابات داعش التي تستخدمهم كدروع بشرية في المعركة”.

 
ولفت الشمري الى ان “هناك بعض من يتهم زورا وبهتانا القوات الأمنية والحشد الشعبي بانتهاك حقوق الانسان، وما هي الا أنباء عارية عن الصحة، ومحاولة بائسة لعرقلة عمليات تحرير الموصل على يد أبناء العراق الغيارى”.