الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017 - 03 ربيع الأول 1439 - 06:33 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 1 نوفمبر، 2017


عواجل برس – بغداد

عد مفتي الديار المصرية الشيخ شوقي علام، أن الحوار الشيعي السني “مفتاحا” لحل كافة المشاكل ومواجهة التنظيمات المتطرفة وعلى رأسها “داعش”، عادا  مواجهة الإرهاب عسكريا فقط اشبه بالحرث في الماء.

وقال علام في حوار مع مجلة “اغتراب” التي تصدر عن مركز بلادي للدراسات والأبحاث الاستراتيحية ، إن “الحوار يشكل ركنا أساسيا من أركان الدّعوة الإسلامية، فهذه الدعوة قائمة في الأساس على حوار المخالفين وإقناعهم بالحجة والمنطق والدليل والبرهان، ومن هنا يمكن استنتاج أن الإسلام أعطى الحرية دون إجبار لإنسان مهما كان”، مشيرا إلى أن “المسلمين على مر تاريخهم لم يجبروا أحدًا على اعتناق الإسلام بل كان ديدنهم على الدوام هداية الناس إلى الحق والصراط المستقيم”.

وأضاف أن “الإسلام حريص على التحريض على الحوار مع المخالفين من غير المسلمين فما بال المسلمين أصحاب العقيدة الواحدة والقبلة الواحدة خاصة وأن هناك تحديات واحدة تواجهنا جميعًا، وبالتالي نقول ونحن مطمئنين القلب إن الحوار مفتاح الحقيقة نحو حل كل مشاكلنا”.

وتابع علام  “عندما نتحد سوف نكون قادرين على المواجهة وسوف ننتصر على أعدائنا ولكن قبل ذلك ننتصر على أنفسنا” ، لافتا إلى أن مواجهة “داعش” وأخواتها تستلزم حوارا مفتوحا بين جناحي الأمة (السنة والشيعة)، فكلما نجحنا في إدارة هذا الحوار كلما كنا قادرين على مواجهة تنظيمات التطرف “.