وأضاف البيان “فور شعورهم بإحكام الحصار عليهم قاموا بإطلاق النار بكثافة تجاه القوات فتم التعامل معهم مما أسفر عن مقتلهم جميعا والعثور بحوزتهم على عدد من الأسلحة الآلية وكمية من الذخائر بالإضافة لسلاح ميري تم الأستيلاء عليه عقب قيام المجموعة الأرهابية بقتل أحد أفراد الشرطة بتاريخ 4 يناير 2018”.

وبحسب البيان، تبيّن أن السيارة المضبوطة مبلغ بسرقتها بالإكراه من أحد المواطنين كما أسفر التعامل مع العناصر الإرهابية عن إصابة أحد الضباط المشاركين بالمأمورية بطلق ناري وعدة شظايا”.

كما أشار بيان الداخلية إلى تواجد أحد العناصر الإرهابية بذات النطاق يدعى أحمد عادل محمد سعيد (أبو حمزة)، حيث تم محاصرته بمكان اختباؤه والذي قام بالمبادرة بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات حال اقترابها منه، مما أسفر عن مقتله وإصابة ضابطين وأحد الأفراد.

وتقاتل قوات الأمن والجيش منذ سنوات متشددين يقفون وراء سلسلة من الهجمات على قوات أمن ومدنيين في محافظة شمال سيناء، وذلك منذ عزل الرئيس المنتمي لجماعة الأخوان محمد مرسي في 2013.