وارتفع التضخم إلى مستوى قياسي في يوليو بفعل خفض دعم الوقود والطاقة من قبل الحكومة.

وعلى أساس شهري تراجعت وتيرة تضخم أسعار المستهلكين في المدن لتتحول إلى (0.2-) بالمئة من 1 بالمئة في نوفمبر.

وتخلت مصر، التي تعتمد على الواردات، عن ربط عملتها بالدولار في نوفمبر 2016 وانخفضت قيمة العملة بشدة منذ ذلك الحين إلى نحو النصف.