الثلاثاء: 17 سبتمبر، 2019 - 17 محرم 1441 - 06:24 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 10 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد كشفت مصادر سياسية، الثلاثاء، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يعمل على إعادة تقوية المجلس الأعلى الاسلامي بتسليم قياداته مناصب مهمة.

وقالت المصادر، إن “القناعة الحالية اليوم لدى أوساط سياسية في العراق هي أنّ عبد المهدي يعمل حالياً على إعادة تقوية المجلس الأعلى الإسلامي الذي كان ينتمي إليه سابقاً، وشهد تراجعاً واضمحلالاً منذ انسحاب عمار الحكيم منه”.

وأشارت إلى، أنه “عمل على تسليم قيادات المجلس مناصب مهمة في الدولة العراقية، داخل مكتبه الخاص وفي هيئات ووزارات ومكاتب المفتشين، مثل أبو جهاد الهاشمي، مدير مكتبه الذي تحوّل إلى رئيس الوزراء الفعلي في العراق وهو أبرز قيادات المجلس الأعلى الإسلامي، وعبد الكريم فصيل وأيضاً عبد الهادي الحكيم الذي استقدم بدوره نجله الذي تخرج للتو من كلية الصيدلية وعينه مستشاراً في مكتبه”.

وتابعت، أنّ “الحديث عن بديل لعبد المهدي وطرح هذا التساؤل، خرج من أروقة كتل عدة في لقاءات مشتركة، أبرزها تحالف سائرون، وائتلاف النصر، وتيار الحكمة، وقوى عربية سنية ومدنية أخرى، ولغاية الساعة هي مستمرة ومتواصلة، وهذا هو ما يؤخر الإعلان أو التصريح عن الرغبة أو السعي لتغيير الحكومة”، مضيفة أنه “كلما يرد اسم، يظهر أن هناك تحفّظاً عليه من طرف داخلي أو خارجي”