الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017 - 03 ربيع الأول 1439 - 06:34 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 6 نوفمبر، 2017

عواجل برس _ بغداد

كشفت وسيلة اعلام سورية، الاثنين، عن مشروع لإعادة تفعيل الربط الكهربائي بين دول إيران وسوريا والعراق، فيما أشارت الى أن هذا الربط يسهم في “ترميم ما خربه الإرهاب” بمجال الطاقة في بغداد ودمشق.

وذكرت وكالة “سانا” السورية، حسب ما نقلته وكالة “أنباء فارس”، إن “اجتماعا مشتركا، عقد في مبنى وزارة الطاقة الإيرانية في طهران، بين وزارات الكهرباء السورية والعراقية والإيرانية من أجل التوقيع على بروتوكول لإعادة تفعيل الربط الكهربائي الثلاثي بين البلدان الثلاثة”، موضحة أن “هذا الربط يفيد بإجراء تبادل الطاقة الكهربائية بين سوريا وإيران والعراق في حال الحاجة إلى ذلك”.

 وبينت الوكالة، أنه “سيتم الربط عبر خطين الأول 400 كيلو فولت بطول 155 كم منها 25 كم من محطة القائم حتى الحدود العراقية السورية، و130 كم ضمن الأراضي السورية حتى محطة التيم، والخط الثاني 230 كيلو فولت بطول 42 كم عبر محطتي السويدية السورية وتل أبو ظاهر العراقية”.

وقال وزير الكهرباء السوري محمد زهير خربوطلي، حسب وكالة “سانا”، إن “الربط الكهربائي يسهم في دعم وترميم ما خربه الإرهاب بمجال الطاقة الكهربائية في سوريا والعراق”، موضحا أنه “سيتم توصيف الأضرار التي طالت هذين الخطين ووضع برنامج زمني لإعادة تفعيل الربط الكهربائي بين البلدان الثلاثة”.

من جهته، قال معاون وزير الطاقة الإيراني لشؤون الكهرباء هوشنك فلاحتيان، إنه “ستتم دراسة هذا المشروع بين سوريا والعراق خلال مدة لا تتجاوز الشهر”، مؤكدا “دعم بلاده لعملية إعادة الإعمار في سوريا والعراق وخاصة في مجال الطاقة”.

بدوره، اكد معاون وزير الكهرباء العراقي عادل كاظم جريان، أنه “تم التأكيد خلال الاجتماع على تفعيل الاتفاقيات السابقة وخاصة الخط الكهربائي الثلاثي”، موضحا “قام وزير الكهرباء بجولة على المعرض الدولي الـ 17 لصناعة الكهرباء في إيران، والتقى بمديري الشركات الإيرانية والأجنبية العاملة في هذا المجال حيث بحث معهم إمكانية المشاركة في مرحلة إعادة الإعمار في سوريا وتحديدا ضمن خطة إعادة تأهيل المنظومة الكهربائية في سوريا”.

يذكر أن المعرض الدولي الـ 17 لصناعة الكهرباء في إيران انطلقت أعماله، يوم امس الاول السبت، بمشاركة 458 شركة محلية و310 شركات من 30 دولة مختلفة بينها سورية وألمانيا والصين وإيطاليا وأسبانيا وفنلندا وبولندا وبريطانيا والسويد وروسيا