السبت: 24 أغسطس، 2019 - 22 ذو الحجة 1440 - 05:57 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 6 أغسطس، 2019

عواجل برس/ قال مساعد أول وزير الداخلية المصري الأسبق والخبير الأمني البارز اللواء محمد نور الدين، إن الأجهزة الأمنية المصرية استطاعت تحديد هوية المسؤول عن العمل الإرهابي قرب معهد الأورام.

 

وأشار اللواء المصري البارز في تصريحات لـه ، إلى أنه من خلال الفحص لجثث القتلى في حادث معهد الأورام، تمكنت الجهات الأمنية من تحديد اسم وهوية المسؤول عن الحادث الإرهابي، والذي قتل خلال الانفجار.

 

وأكد أن الأمن المصري تكتم على اسمه لأسباب أمنية، حيث ستكون هناك مداهمات وشيكة للقبض على عناصر حسم.

 

وشدد على أن إعلان وزارة الداخلية المصرية مسؤولية حركة “حسم” التابعة لجماعة “الإخوان” المسلمين عن الحادث جاء بناء على فحص الـDNA.

 

وكانت الداخلية المصرية قد أعلنت أن الأجهزة المعنية انتقلت وقامت بإجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات حيث توصلت لتحديد السيارة المتسببة في الحادث وتحديد خط سيرها، حيث تبين أنها إحدى السيارات المبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر، كما أشار الفحص الفني إلى أن السيارة كان بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.

 

وتشير التقديرات إلى أن السيارة كان يتم نقلها إلى أحد الأماكن لاستخدامها في تنفيذ عملية إرهابية، حيث توصلت التحريات الأولية، إلى وقوف حركة “حسم” وراء تجهيز السيارة استعدادا لتنفيذ العملية الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها.